النظام يحاول استدراج المستثمرين السوريين في الخارج

اقتصاد

الجمعة 12 تموز 2019 | 2:19 مساءً بتوقيت دمشق

غرفة التجارةسورياالثورة السوريةنظام الاسد

  • النظام يحاول استدراج المستثمرين السوريين في الخارج

    بلدي نيوز - (خاص)
    قالت وسائل إعلام موالية للنظام أنّ "اتحاد غرف التجارة السورية" عمل على تشكيل فريق عمل، للتواصل مع رجال الأعمال والمستثمرين السوريين، الهاربين خارج سوريا على خلفية الحراك الثوري منذ 8 سنوات.
    وليست هذه المرة الأولى التي يحاول فيها النظام، إقناع رجال الأعمال بالعودة إلى "حضن اﻷسد"، وسبق أن وجه الإعلام الموالي عبر مسؤولين في حكومة الأخير، دعوات للاستثمار في الداخل، وبقيت الدعوات محصورة في إطار الدندنة على "الواجب الوطني".
    ولم يشر موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي الذي نشر الخبر إلى ماهية الدوافع والمغريات التي ستقدمها "غرفة التجارة" للمستثمرين لإقناعهم بالعودة، ما يشير إلى أنّ الهدف الخفي توريط البعض منهم (المستثمرين) بالعودة.
    ويطالب نظام الأسد التجار في الداخل بشكل علني برفد خزينته بالأموال، على لسان رئيس وزرائه، عماد خميس، بين الفينة والأخرى.
    ودعا خميس، في اجتماع حضره عددٌ من التجار والصناعيين قبل نحو أسبوعين، لسداد الدين الذي برقبتهم للأسد على مبدأ "لحم كتافكم من خير اﻷسد"، ولفتت بلدي نيوز إلى ذلك بتقرير تحت عنوان؛ "خميس لرجال الأعمال: هاتوا أموالكم!".
    كما طالب خميس التجار حينها بوضع أموالهم في البنوك التابعة لنظامه.
    واعترف موقع "الاقتصاد اليوم" الموالي أنّ؛ عودة الأموال المهاجرة تعتبر فرصة ثمينة يجب استثمارها باعتبارها سترفع من شأن الاقتصاد والليرة السورية وسترمم جزءا وافيا مما وصفته بـ"التشوهات التي أحدثتها الأزمة في قوام ليرتنا ومشهدنا الاقتصادي عموما"، على حسب زعمها.
    وبات من المنطقي أن اتحاد غرف التجارة السورية، تحاول استدراج رجال أعمال لتوريطهم على مبدأ "كلنا بالفلقة سوا"، في حركة لتقاسم تسديد الإتاوات التي فرضها ومن المتوقع أن يفرضها النظام لاحقا!

    غرفة التجارةسورياالثورة السوريةنظام الاسد