"حزب الله" يهرّب المطلوبين للخدمة الالزامية والاحتياطية مقابل مبلغ خيالي

الملف الإيراني

الأحد 14 تموز 2019 | 3:40 مساءً بتوقيت دمشق

حزب الله اللبنانيتهريب مجندينقوات نظام الأسدمناطق التسوياتالخدمة الإلزاميةالإحتياطسوريا

  • بلدي نيوز – (ملهم العسلي)
    تستمر شعبة التجنيد العامة التابعة للنظام، بإرسال المزيد من القوائم التي تضم أسماء الشبان المطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية في مناطق التسويات، وجديدها الأسبوع الماضي قائمة بأسماء مئات الشبان من أبناء بلدة الرحيبة بريف دمشق.
    وقال موقع "صوت العاصمة" المختص بأخبار دمشق وريفها، إن عشرات الشبان رفضوا استلام برقيات التعبئة التي وصلتهم عبر مختار بلدة الرحيبة، في عصيان هو الأول من نوعه في البلدة، وذلك خشية زجهم في المعارك الدائرة مع فصائل المعارضة المسلحة بريفي حماة وإدلب.
    وبحسب الموقع؛ فإن أحياء الخرنوبة والزارع والحي الغربي من بلدة الرحيبة شهدت استنفارا أمنيا من فرعي الأمن السياسي والمخابرات الجوية المسؤولين عن المنطقة، وإقامة حواجز ثابتة ومؤقتة في محيط الرحيبة وداخلها.
    وداهمت اللجان الشعبية في بلدة الرحيبة منازل المطلوبين والمتوارين عن الأنظار، وأبلغت ذويهم بضرورة الالتحاق بقطعهم العسكرية لتجنب الملاحقة الأمنية.
    وأشار الموقع، إلى أن عمليات التهريب للمطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياط في جيش النظام بدأت وبلغت كلفة التهريب إلى الأراضي اللبنانية قرابة 3500 دولار على الشخص الواحد، وذلك بالتنسيق مع ميليشيا تتبع لحزب الله اللبناني، بينما استسلم آخرون للأمر الواقع والتحقوا في صفوف جيش النظام تجنبا للملاحقة الأمنية ولعدم قدرتهم على دفع المبلغ الكبير للمهربين.
    وكانت وصلت خلال الأشهر الأخيرة قوائم تضم أسماء أكثر من 1000 شاب من أبناء بلدة الرحيبة، عقب سيطرة قوات النظام على قرى القلمون الشرقي في نيسان العام الماضي، وتهجير الرافضين للتسوية إلى الشمال السوري المحرر بحسب ما ذكره الموقع.

    حزب الله اللبنانيتهريب مجندينقوات نظام الأسدمناطق التسوياتالخدمة الإلزاميةالإحتياطسوريا