انشقاق عناصر الدفاع الوطني لصالح "الحرس الثوري" بدير الزور

بلدي اليوم

الأحد 14 تموز 2019 | 7:32 مساءً بتوقيت دمشق

دير الزورالحرس الثوري الإيرانيميليشيا الدفاع الوطنيانشقاق

  • انشقاق عناصر الدفاع الوطني لصالح

    بلدي نيوز
    كشفت وسائل إعلام محلية أن مجموعة من عناصر مليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام، انضموا لمليشيات "الحرس الثوري" الإيراني في دير الزور شرقي سوريا.
    وقالت مصادر مطلعة لشبكة "ديرالزور24"، اليوم الأحد؛ إن مجموعة من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، تركوا مهامهم دون إبلاغ قيادة الميليشيا بقرارهم.
    وأشارت المصادر إلى أن العناصر الذين تركوا ميليشيا الدفاع الوطني، انضموا مباشرةً إلى ميليشيات "الحرس الثوري" الإيراني في محافظة دير الزور، وخضعوا لمعسكرات قتالية في المدينة.
    وأضافت المصادر، أن قرار العناصر جاء نتيجة عدم حصولهم على رواتبهم منذ عدة أشهر، وأنهم انضموا إلى الميليشيات التي تدعمها إيران للحصول على رواتب ثابتة تتراوح ما بين 150$ إلى 200 دولار أمريكي.
    ونوهت المصادر إلى أن ميليشيات الدفاع الوطني تقدمت بطلب رسمي لـ "الحرس الثوري" بضرورة إعادة تسليم العناصر الذين انضموا إليه، إلا أن الأخير رفض الطلب وأكد أن العناصر جزء من قواته في دير الزور.
    وفيما يخص تعويضات عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، أكدت المصادر أن رواتبهم في الآونة الأخيرة باتت سيئة إذ يحصل العنصر على راتب وينقطع عنه لشهرين أو أكثر، وأن الأزمة المالية التي تعصف بالميليشيا أثرت بشكل كبير عليها، وبدأت تفقد عناصرها بشكل ملحوظ.
    وتستقطب المليشيات الإيرانية المسلحين في صفوف قوات النظام عبر المال والسلسل الغذائية، والأمان الذي توفره بطاقتها الأمنية لعناصرها، والاحترام الذي تحظى به عكس مليشيات النظام التي تعد درجة أقل مقارنة بالمليشيات الإيرانية.

    دير الزورالحرس الثوري الإيرانيميليشيا الدفاع الوطنيانشقاق