مركز لرعاية "المتسولين" يفتح مصدر سرقة جديد لشرطة النظام باللاذقية

بلدي اليوم

الاثنين 15 تموز 2019 | 2:42 مساءً بتوقيت دمشق

اللاذقيةنظام الأسدظاهرة التسول

  • مركز لرعاية

    بلدي نيوز - (عمر حاج حسين)
    كشف موقع موالٍ للنظام السوري، عن بدء وزارة داخلية النظام بمعالجة "ظاهرة التسول" في المناطق الساحلية السورية، والتي شهدت ازديادا في ظاهرة التسول والتشرد ضمن الشوارع.
    ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية على لسان مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظة اللاذقية، بشار دندش، تأكيده على ازدياد في ظاهرة التسول والتشرد ضمن شوارع اللاذقية.
    وعزا دندش للصحيفة ارتفاع تلك الظاهرة إلى ظهور شبكات تشغيل لهؤلاء المتسولين، إضافة إلى الوافدين من باقي المحافظات والذين يشكلون النسبة الأكبر من المتسولين، على حد قوله.
    تأتي تلك التصريحات بعد مضي أيام من تصريحات لمدير الشؤون الاجتماعية والعمل في مجلس محافظة دمشق "شوقي عون" كشف فيها أن "الدخل اليومي المتوسط للمتسول وصل إلى 35 ألف ل. س".
    وزعم دندش إلى رصد الاعتماد المالي لصيانة أحد الأبنية في اللاذقية تمهيدا لافتتاح مركز رعاية وتشغيل للمتسولين وللمشردين في المحافظة.
    وقال ناشطون في مناطق النظام، أن ما سيجمعه المتسول خلال النهار سيدفعه رشوة لشرطة النظام عند المساء لعدم احتجازه، وستتحول هذه الأجهزة إلى راعٍ رسميٍ للتسول في المحافظة عندها.
    وألقت تلك التصريحات ردود أفعال ساخرة من قبل الشارع السوري، حيث علّق أحدهم،" ما سألت حالك يا وزير ليش هالناس عم تتسول!.. ولا مو هامك هالحكي المهم بدك تنفذ مشروع وتدخل بمناقصة جديدة"، فيما علّق آخر بقوله "هدول المتسولين كل الناس بتشوفهم.. جربت تطلع عالمتسوليين اللي فوق اللي ما حدا عم يقدر يرفع راسه عليهم".
    وبالعودة لتصريحات دندنش، فإنه جرى افتتاح مخفر تابع لقيادة شرطة المحافظة لحماية المركز ومؤازرة الدوريات التي تحجز المتسولين والمشردين من الشوارع، مبينا أن مركز النساء المعنفات المحدث في المدينة لم يستقبل بعد أي حالات، موضحا أن المركز جاهز للاستقبال إلا أن الكوادر الموجودة في المركز لا زالت في طور التدريب والتأهيل.
    يشار إلى أن الشارع السوري لاسيما في مناطق النظام قد امتلأ بالأطفال الصغار والنساء اللواتي فقدن أزواجهن جراء الحرب، يتسولون من أجل لقمة العيش.

    اللاذقيةنظام الأسدظاهرة التسول