"الحمى المالطية" تغزو القنيطرة!

بلدي اليوم

الاثنين 15 تموز 2019 | 4:24 مساءً بتوقيت دمشق

القنيطرةالحمى المالطيةنظام الأسدمديرية صحة القنيطرةنقص المستلزمات الطبية

  • بلدي نيوز - (خاص)
    يواجه مرضى "الحمى المالطية" في محافظة القنيطرة إهمالا من قبل المراكز الطبية، باعتراف الإعلام الموالي، ويشتكي مواطنون أنّ المراكز تتقاذفهم للحصول على الدواء، ليرجعوا "بخفي حنين"، مجبرين على اللجوء إلى الصيدليات.
    وتبلغ قيمة الدواء في الصيدليات الخاصة 17 ألف ل.س، وهو مبلغ يعادل أو يزيد عن نصف اﻷجر الشهري لموظفي القطاع الحكومي.
    ورغم أنّ أبناء القنيطرة (المقيمين في العاصمة وريفها)، يتلقون دعما من "الأمم المتحدة" في الجانب الطبي، إلا أنّ معظمه يذهب في "جيوب السؤولين"، وفق مصدر مطلع في وزارة الصحة.
    يشار إلى أنّ المراكز الطبية المخصصة لأبناء القنيطرة تنتشر في كل من "الحلبوني، وباب مصلى، والزاهرة"، وتعاني جميعها من غياب الدواء؛ نتيجة حصر شرائه بوزارة الصحة التابعة للنظام، والتي لم تؤمن سوى 16 قلما من أصل 400 بعد سنة ونصف، حسب تقارير إعلامية موالية.
    وطمعا في الحفاظ على رشاقة "المواطن"، يبدو أنّ المراكز الصحية تتقاذفه ذات اليمين وذات الشمال، والأسد باسطٌ ذراعيه فوق قمة المقاومة، يجمع التواقيع لاسترجاع (الجولان)!.
    وبحسب تصريحات لرئيس منطقة القنيطرة الصحية، منهال الحسون، أكد لوسائل إعلام موالية، عدم وجود الدواء في جميع المراكز المسؤول عنها، بعد تزويدها منذ شهر بكمية تكفي مريضا واحدا فقط، وتم توزيعها على مريضين مناصفة.
    وتنتشر المالطية في المحافظة بمعدل 5 إصابات يوميا، حسب تقارير إعلامية لمواقع موالية، ولم تؤكد أو تنفي مديرية الصحة التابعة للنظام بشكل رسمي صحة الخبر.
    وداء الحمى المالطية هو مرض تسببه جراثيم سلبية الغرام (Gram - negative bacterium) موجودة في داخل الخلايا.
    هذه الجراثيم تسبب سلسلة من الأمراض: أمراض الحمى، التهاب المفاصل، التهاب العظم، التهاب الكبد، الإجهاض وفي حالات نادرة قد تسبب، أيضا، التهاب السحايا (غشاء الدماغ - Meningitis) والتهاب الشغاف (غشاء القلب - Endocarditis).
    وينتقل داء البروسيلات إلى الإنسان عن طريق لمس الأبقار، الخراف أو الماعز المصابة بهذه الجرثومة، والتي تفرزها مع الحليب أو عند الوضع. طريقة أخرى لانتقال العدوى هي بواسطة أكل الأعضاء الداخلية من هذه الحيوانات دون طبخها كما يجب.

    القنيطرةالحمى المالطيةنظام الأسدمديرية صحة القنيطرةنقص المستلزمات الطبية