النظام يعتقل وجهاء من الغوطة ويجبرهم على رواية لطمس مجزرة الكيماوي

تقارير

الأربعاء 24 تموز 2019 | 4:55 مساءً بتوقيت دمشق

أمن الدولةنظام الأسدزملكاالغوطة الشرقيةمجزرة الكيماوي

  • النظام يعتقل وجهاء من الغوطة ويجبرهم على رواية لطمس مجزرة الكيماوي

    بلدي نيوز – (أشرف سليمان)
    أقدمت دوريات تابعة لشعبة أمن الدولة لدى النظام، على اعتقال ثلاثة من وجهاء مدينة زملكا في الغوطة الشرقية، الشهر الجاري، واقتيادهم إلى فرع الأمن الداخلي، المعروف باسم "فرع الخطيب".
    وقال موقع صوت العاصمة المعارض، أن الوجهاء مكثوا لثلاثة أيام في الفرع المذكور، قبل أن تعيدهم استخبارات النظام إلى زملكا، دون أي تحقيق أو تعذيب ولكن الأجهزة الأمنية اجبرت الوجهاء على إجراء لقاء تلفزيوني مع صحفيين روس داخل الفرع، مع تلقينهم الكلام الواجب عليهم قوله أمام الكاميرا.
    وأضاف الموقع، "طلبت استخبارات النظام من الوجهاء القول بأن مجزرة الكيماوي 2013، حصلت بفعل فصائل الغوطة الشرقية، خلال التجهيز لشن هجمات كيماوية على العاصمة دمشق، جرى خلالها خطأ وانفجرت الصواريخ بين زملكا وعين ترما، وأن تلك الصواريخ وصلت إلى الفصائل عبر تركيا ودول أوربية من طريق العتيبة – البادية، خلال فترة عمله كطريق عسكري للفصائل".
    وتسعى روسيا، بالتنسيق مع استخبارات النظام، منذ سيطرتهم على الغوطة الشرقية في نيسان 2018، لطمس جرائم الكيماوي التي ارتكبها النظام على مدى سنوات الحصار، عبر حملات اعتقال طالت عاملين في المجال الطبي، وشهود على مجازر الكيماوي التي حصلت في الغوطة.
    وطالت الاعتقالات عاملين في المجال الإعلامي، فضلوا البقاء في الغوطة الشرقية وإجراء تسوية، وأجبرتهم استخبارات النظام على تصوير لقاءات اعترفوا فيها بتنسيقهم مع الفصائل لفبركة هجمات الكيماوي، خاصة هجوم دوما الأخير في نيسان 2018.
    يذكر أن مجزرة كيماوي الغوطة 2013 أودت بحياة أكثر من 1500 مدني جلهم من النساء والأطفال خنقا، معظمهم من مدينتي زملكا وعين ترما دون إي إدانة واضحة تحمل النظام مسؤولية تلك المجزرة.

    أمن الدولةنظام الأسدزملكاالغوطة الشرقيةمجزرة الكيماوي