"حميميم" تُشوش على مقاتلات الأمريكية في المتوسط

الملف الروسي

الأربعاء 24 تموز 2019 | 10:46 مساءً بتوقيت دمشق

تل أبيبروسيا سورياالولايات المتحدةامريكا

  • بلدي نيوز
    كشفت جريدة "بريكينغ ديفينس" نقلا عن معلومات الاتحاد الدولي لطياري شركات الطيران، عن فقدان عدة طائرات الاتصال بنظام "جي بي إس" لتحديد الموقع عن طريق الأقمار الصناعية أثناء قيامها برحلات من مطار تل أبيب في نهاية شهر حزيران الماضي.
    وأوضحت المعلومات وفق مصادر إعلامية أمريكية وإسرائيلية أن عمل وسائل التشويش الإلكتروني الروسية التي تتصدى للطائرات المسيرة على قاعدة حميميم في سوريا هو سبب فقدان الاتصال بنظام "جي بي إس".
    ولفتت إلى أن التشويش الروسي يؤثر "التشويش" الروسي على مقاتلات "إف-22" و"إف-35" الأمريكية التي تحلق في سماء منطقة الشرق الأوسط وفقا لـ"ناشيونال إنترست"، والتي لفتت إلى أن روسيا تتقدم على الولايات المتحدة في مجال الحرب الإلكترونية وتسيطر على هذا المجال.
    وسبق أن اتهم مسؤولون أمنيون إسرائيليون، روسيا بأنها تقف وراء الانقطاعات غير المفهومة في نظام تحديد المواقع العالمي "جي. بي س"، الأمر الذي أربك حركة الملاحة، وقالت "هآرتس" إن التدخل الروسي جاء ضمن محاولة موسكو حماية مقاتلاتها في سوريا، في وقت وصفت إذاعة الجيش الإسرائيلي ما حدث في حركة الملاحة بأنه "هجوم معاد"، مشيرة إلى أن الجيش أكد أن الهجوم لم يطال أيا من نشاطاته.
    وجاءت صور أقمار صناعية نشرت عبر مستخدم تويتر " Observer IL" لتحسم الجدول، وتكشف عن وجود نظام حرب إلكترونية غير معروف بالقرب من قاعدة "حميميم"، مهمة هذا النظام التشويش على الطائرات المسيرة التي تستهدف الطائرات المسيرة من قبل فصائل المعارضة شمال سوريا.

    وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة عن تعرض قاعدة حميميم العسكرية بريف اللاذقية والتي تتخذها روسيا قاعدة جوية لقواتها الجوية ومركز قيادة عملياتها العسكرية في سوريا، لاستهداف من قبل طائرات مسيرة، متهمة فصائل المعارضة في إدلب بإرسالها، معلنة في كل مرة تصديها لها وإفشال هجومها، والتي باتت وفق خبراء مصدر قلق وإرباك للقوات الروسية هناك. المصدر: سبوتنك

    تل أبيبروسيا سورياالولايات المتحدةامريكا