قصف جوي على حلب وخسائر للنظام في حماة واللاذقية

بلدي اليوم

الثلاثاء 30 تموز 2019 | 11:37 مساءً بتوقيت دمشق

حلبادلبحماةاللاذقيةدرعا

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    صعد النظام وروسيا من قصفهما على الشمال السوري المحرر، ما تسبب بوقوع ضحايا جدد من المدنيين جراء استهدف ريف حلب الغربي، فيما قصفت فصائل المعارضة مواقع النظام في ريف حماة بالصواريخ ردا على قصف المدنيين، وتمكنت من إلحاق خسائر جديدة في صفوفه في محور كبينة بريف اللاذقية الشمالي.
    ففي حلب؛ استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح، مساء اليوم الثلاثاء، جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.
    ووفق مراسل بلدي نيوز بريف حلب؛ فإن طائرات حربية من طراز "لام 39" تابعة لقوات النظام، استهدفت بأربع غارات مساء اليوم الثلاثاء، محيط مدينة الأتارب غربي حلب، ما أسفر عن استشهاد (عبد الله البكري) النازح من بلدة حزارين بريف إدلب إلى الأتارب غربي حلب، وإصابة آخرين بجروح.
    وأضاف مراسلنا، أن الضربات الجوية تركزت على محيط فرن مدينة الأتارب (الفرن الآلي) ومحيط مشفى المدينة (مشفى المغارة).
    وفي سياق مواز؛ استهدفت الطائرات الحربية بالصواريخ الفراغية منطقة الإيكاردا بريف حلب الجنوبي، وفي حلب المدينة؛ طعن أحد عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، رجلا مدنياً في مدينة حلب بالسكين أكثر من مرة، قبل أن يتم نقله إلى العناية المشددة.
    وفي إدلب، تعرضت عدة مدن قرى وبلدات في الريف الجنوبي لغارات من الطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام، حيث استهدفت مدينة خان شيخون ومعرة النعمان، وبلدات حيش، وجبالا، وموقا، وركايا، كما تعرضت أيضا مدينة سراقب لغارات مماثلة استهدفت سوق المدينة، ونتج عن هذه الغارات إصابات في صفوف المدنيين.
    وفي السياق، تعرضت بلدات الهبيط، والقصابية، وحرش القصابية بريف إدلب الجنوبي، والناجية، وبداما في ريف إدلب الغربي، لقصف صاروخي مدفعي مكثف من قبل قوات النظام.
    بالانتقال إلى حماة، فقد استهدفت فصائل المعارضة بالصواريخ والمدفعية الثقيلة تجمعات ميليشيات النظام في محردة، والرصيف، وشليوط، والجيد، والعزيزية وأوقعت قتلى وجرحى.
    في الأثناء، واصلت الطائرات الحربية والمروحية غاراتها على مدن وبلدات كفرزيتا، واللطامنة، ومورك، والزكاة، وحصرايا، والأربعين، والسرمانية، ودوير الأكراد، بالتزامن مع قصف أرضي من حواجز النظام طال ذات المناطق.
    وفي اللاذقية؛ قتل وجرح العشرات من قوات النظام بمحاولة تقدم فاشلة تصدت لها فصائل المعارضة على محور كبينة بريف اللاذقية وسط غارات جوية مكثفة لطائرات روسية وأخرى للنظام اليوم الثلاثاء.
    وقال مصدر عسكري لبلدي نيوز، "إن قوات النظام والشبيحة وميليشيا الفيلق الخامس المدعوم من روسيا شنت هجوما جديدا على مواقع فصائل المعارضة على محور كبينة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.
    وأضاف المصدر، أن عناصر فصائل المعارضة تصدوا لتلك المحاولة موقعين العشرات من قوات النظام بين قتيل وجريح.
    وبالتزامن مع الهجوم، قصفت طائرات النظام الحربية وسلاح الجو الروسي ومروحيات الأسد بأكثر من 100 غارة وبرميل منطقة كبينة في جبل الأكراد ترافقت مع قصف بمئات الصواريخ وقذائف المدفعية متبعين سياسة الأرض المحروقة.
    وفي درعا؛ هاجم مجهولون قوات النظام في مدينة الصنمين بالقنابل اليدوية، أمس الاثنين، بالتزامن مع هجوم آخر على أحد الحواجز التابعة لقوات النظام في ريف درعا الغربي.
    وفجر مجهولون عبوة ناسفة أمام مبنى البريد في منطقة حاجز السوق في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، تبعه إطلاق نار كثيف من قبل عناصر حاجز السوق، دون معرفة حجم الخسائر في صفوف قوات النظام.
    في السياق ذاته، تعرض حاجز يتبع لقوات النظام على الطريق الواصل بين بلدتي الجبيلية -غدير البستان بريف درعا الغربي بالقرب من الحدود مع الجولان المحتل، للاستهداف عن طريق الأسلحة الرشاشة الخفيفة والقذائف الصاروخية.
    إلى ذلك؛ أطلق مجهولون الرصاص بشكل مباشر على المدعو "وحيد عيسى مروخ الأكراد" في حي المطار في مدينة درعا، أسفرت عن وفاته بعد عدة ساعات من تعرضه للإصابة.
    وأطلق مجهولون الرصاص على “مؤيد أبو خشريف" في حي السبيل بمدينة درعا، تسبب بوفاته على الفور.
    في السياق ذاته، تعرض القياديان السابقان في فصائل الجيش الحر "بالله أبو عبادة المصري" و"راضي الحشيش" لمحاولة اغتيال بالقرب من بحيرة العجمي في ريف درعا عن طريق تفجير عبوة ناسفة استهدفتهما، واقتصرت الاضرار على المادية وبعض الجراح الطفيفة.
    وفي ريف درعا أيضا، تعرض "محمد علي البلخي" أحد عرابي المصالحات في بلدة أم ولد في ريف درعا الشرقي لمحاولة اغتيال عن طريق إطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر عن طريق أسلحة رشاشة مما أدى لإصابته إصابة بالغة.

    حلبادلبحماةاللاذقيةدرعا