غياب القانون والصيد الجائر يهددان الثروة السمكية بالرقة

تقارير

الأربعاء 7 آب 2019 | 1:11 مساءً بتوقيت دمشق

الرقةغياب القانونالصيد الجائرالثروة السمكيةمعاناة الصياديينقسدنظام الأسد

  • غياب القانون والصيد الجائر يهددان الثروة السمكية بالرقة

    بلدي نيوز - (محمد عثمان)
    يعتمد عدد من أهالي الرقة على صيد الأسماك، والتي يتخذها البعض كحرفة ومصدر رزق، كما يمارسها البعض الآخر كهواية، نتجية مرور نهر الفرات بجانب المدينة ويرفده نهر البليخ والذي يبعد (5 كم) شرقي مركز المدينة.
    أهمية الرقة
    تعتبر محافظة الرقة من المسطحات المائية العذبة الغنية في سوريا، وتبلغ مساحة بحيرة الطبقة 640 كم مربع، وبحيرة المنصورة 72 كم مربع، ويمتد نهر الفرات داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة نحو 160 كم بعرض يتجاوز 250 مترا، حيث تكثر الأسماك مثل "الكارب والبني والمشط والبوري و السلوري و الجري الكرسين والرومي"، بالإضافة إلى أنواع الطيور المائية مِما ينتج عنها تنوع فريد ومناظر خلابة.
    طرق الصيد
    تستخدم طرق الصيد بالسنارة للهواة، أمّا الذين يمتهنون الصيد كحرفة؛ فيستخدمون الشباك الكبيرة، ويقدر متوسط صيد السنارة من 5 إلى 10كغ، فيما يُقدر صيد الأشباك من 15 إلى 35 كغ.
    معاناة الصياد
    يواجه الصيادون صعوبات كثيرة، منها تقاسم النفوذ بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" والنظام ريف الرقة الجنوبي الشرقي، أي أن الصيادين الذين يعيشون في مناطق سيطرة قوات "قسد" لا يصلون إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام، مما يزيد من معاناتهم ودفع بالكثير منهم لترك هذه المهنة والبحث عن مصدر آخر لتوفير قوت يومه.
    ومن ناحية أخرى، تواجه الأسماك التي تعيش في مياه الفرات خطر الانقراض بسبب الصيد الجائر، واستعمال طرق غير شرعية بالصيد منها "الصعق الكهربائي والصيد بالديناميت والسموم"، بالإضافة لعدم مراعاة أوقات التكاثر والتي تبدأ منتصف شهر آذار إلى منتصف شهر أيار.
    لاتعتبر سلطة الأمر الواقعة والمتمثلة بمجلس الرقة المدني معاناة الصيادين من المشاكل الضرورية، مع أن كثير من الصيادين تقدموا بشكوى إلى هذه الجهات، ولكن لم يمنحوهم أي اهتمام.
    يقول الصياد "أبو ياسين الرقي" لبلدي نيوز؛ "إن جهات رفيعة من الاستخبارات الكردية تستخدم سبعة سفن بحملات تمشيط الفرات باستخدام مولدات كهربائية على شكل نسق، يقومون بصيد الأسماك الكبيرة والصغيرة دون التمييز بينها، أو مراعاة للثروة السمكية، مشيراً إلى أن أنواع كثيرة من السمك انقرضت جراء هذه الأعمال، كسمك "الشبوط وأنواع من أسماك العاشبة".
    وحول موضوع المتفجرات "الدناميت"، قال أحد سكان قرية "الرقة السمرة" شرق مدينة الرقة؛ إن عناصر من قوات "قسد" يستخدمون الديناميت والقنابل اليدوية لقتل الأسماك في نهر البليخ والفرات، وفي اليوم الثاني نجد أسماك كثيرة نفقت جراء إلقاء الديناميت في الماء.
    وأضاف قائلا: "هذه الممارسات تنذر بكارثة بيئية كبيرة، وتتسبب في انقراض باقي الأسماك من نهر الفرات ونهر البليخ".

    الرقةغياب القانونالصيد الجائرالثروة السمكيةمعاناة الصياديينقسدنظام الأسد