النظام يتقدم بحماة ويواصل قصف المدن المحررة شمال سوريا

بلدي اليوم

الأربعاء 7 آب 2019 | 11:7 مساءً بتوقيت دمشق

نظامسوريافصائل المعارضة

  • بلدي نيوز
    تمكنت قوات النظام وميليشياتها من إحراز تقدم على جبهات ريف حماة الشمالي، اليوم الأربعاء، بعد ليلة كاملة شهدت قصف مركزا وعنيفا على المنطقة.
    وقال مراسل بلدي نيوز، إن فصائل المعارضة أخلت مواقعها في قرى "الأربعين والزكاة" شمالي حماة، الأربعاء، إثر عملية عسكرية ضخمة لقوات النظام وروسيا بالتزامن مع قصف جوي وبري عنيف بمئات الصواريخ والقذائف والغارات الجوية.
    في حين أعلنت الفصائل المنضوية في غرفة عمليات "الفتح المبين" عن تدمير سيارتين عسكريتين وقتل مجموعة من عناصر قوات النظام على جبهة الزكاة شمالي حماة، بصواريخ مضادة للدروع.
    وقالت الغرفة إنها تمكنت من تدمير دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه على جبهة الزكاة أيضا، كما دمرت مدفعين على جبهة الأربعين، بالتزامن مع معارك عنيفة بين الطرفين.
    بينما تشهد كل من القريتين معارك واشتباكات كر وفر في محاولة من فصائل المعارضة استعادة السيطرة عليهما.
    وتزامن ذلك مع تعرض مدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك وقرية لطمين لمئات الصواريخ شديدة الانفجار والبراميل المتفجرة من الطائرات الحربية الروسية والسورية ومروحيات النظام.
    وفي حلب شمالاً، أعلنت فصائل المعارضة عن مقتل عنصرين لقوات النظام وإصابة آخر على جبهة "حريشة" بريف حلب الجنوبي.
    في حين تمكنت الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني من تفكيك دراجة نارية مفخخة كانت معدة للتفجير قرب مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.
    وفي إدلب، قصفت الطائرات الحربية والمروحية التابعة لنظام الأسد مدينة خان شيخون وبلدات كفرسجنة وحيش والهبيط ومحيط قرية معرزيتا في ريف إدلب الجنوبي بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.
    وأعلنت مؤسسة الدفاع المدني السوري، اليوم الأربعاء، أنّ فريقها العامل في قطاع مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي؛ عمل على إجلاء مئات العائلات من المدينة، عقب خرق نظام الأسد للتهدئة واستئناف قصف المدينة بالطائرات الحربية والمروحية وراجمات الصواريخ.
    وفي سياق آخر، أعلنت فصائل المعارضة السورية تصديها لمحاولة تقدم لقوات نظام الأسد على محور تل خطرة بالقرب من بلدة أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي.
    وفي المنطقة الشرقية، نعت ميلشيا "فاطميون" الأفغانية التي تتلقى دعمها بشكل مباشر من إيران، أحد عناصرها شرق سوريا، اليوم الأربعاء.
    وقالت مواقع موالية للميليشيات الإيرانية؛ إن المدعو "سيد ناظر حسين موسوي" قُتل في كمين بالبادية السورية شرق سوريا، في وقت سابق.
    في حين لقي أربعة عناصر من ميليشيا "لواء زينبيون" التابع لـ "فيلق القدس الإيراني مصرعهم، أمس الثلاثاء، بانفجار في مدينة البوكمال شرقي دير الزور.
    وبحسب موقع "صحيفة جسر"؛ فإن انفجارا وقع فجر الثلاثاء داخل منشرة للخشب تستخدمها ميليشيا "لواء زينبيون" بحي الجمعيات في مدينة البوكمال، أسفر عن دمار المنشرة إضافة لتضرر أحد مقرات الميليشيا الملاصقة لها، فضلا عن سقوط أربعة قتلى من الميليشيا.
    أما جنوبي سوريا، فقد كشفت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن مجهولين افتعلوا، أمس الثلاثاء، عدة حرائق في الأراضي الزراعية بريف السويداء، ما يثير التساؤلات حول الحرائق الكثيرة التي شهدتها المحافظة في الآونة الأخيرة.
    وقالت صفحة "القريا اليوم"، إن مواطنين شاهدوا مفتعلي الحرائق في بلدة القريا جنوبي السويداء، إلا أنهم لم يستطيعوا الإمساك بهم أو التعرف عليهم.
    وأضافت، أن أربعة حرائق اندلعت في مناطق مختلفة من بلدة القريا أمس الثلاثاء، استطاع فوج إطفاء صلخد، والهلال الأحمر، والأهالي من إخمادها جميعا.

    نظامسوريافصائل المعارضة