مقتل عناصر من "قسد" بهجمات لخلايا داعش في الحسكة

ميداني

الثلاثاء 13 آب 2019 | 1:39 مساءً بتوقيت دمشق

سورياالمنطقة الشرقيةتنظيم داعشقسدهجمات مسلحةتفجيرات

  • مقتل عناصر من

    بلدي نيوز - (ملهم العسلي)
    تواصل خلايا تنظيم "داعش" في المنطقة الشرقية من سوريا، استنزاف ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بعمليات أمنية وهجمات مسلحة وتفجيرات يومية.
    وقال الناشط الإعلامي "صهيب اليعربي" من الحسكة لبلدي نيوز، إن عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" قتلا بهجوم مسلح من قبل خلايا تنظيم "داعش" قرب بلدة "الدشيشة" جنوب شرقي الحسكة.
    وفي السياق ذاته، أعلنت وكالة "أعماق" الناطقة باسم تنظيم "داعش"، عن استهداف عنصر من الاستخبارات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في مدينة الشدادي جنوب الحسكة.
    وتشن خلايا تنظيم "داعش" المتواجدة في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، هجمات مسلحة يومية وتفجيرات دائما ما تستهدف عناصر وقادة من قسد أو شخصيات مدنية تتبع لها.
    داعش يتوعد
    وتوعّد تنظيم "داعش"، يوم الأحد، بتكثيف هجماته على كلّ من التحالف الدولي الذي تقوده ضدّه الولايات المتحدة والوحدات الكردية، وذلك في شريط مصور بثّته إحدى قنواته على تطبيق تلغرام هو الثاني منذ هزيمته ميدانيا في آذار/مارس الماضي.
    وفي الأشهر الأخيرة شنّ التنظيم سلسلة هجمات استهدفت بخاصة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تقودها الوحدات الكردية، في معاقله السابقة في شمال سوريا وشمال شرقها.
    وبتاريخ 23 آذار أُعلن سقوط "الخلافة" التي أعلنها التنظيم في عام 2014، وذلك بعد طرده من آخر معقل له في بلدة الباغوز شرقي دير الزور، إثر هجوم شنّته قوات "قسد" مدعوم من التحالف الدولي.
    وفي تسجيل مصور، نشره الأحد خاطب التنظيم "جنود الإسلام وأبناء الخلافة في الشام والخير والبركة والرقة ودمشق وإدلب وحلب"، بالقول "المعركة بيننا وبينهم قد أوقد نارها وسيشتد أُوارها".
    واتّهم التنظيم دول التحالف بأنّها "أغرت" خصومه وبينهم الأكراد، مضيفا "زجّوا بهم في لهيب حرب طاحنة لن تبقي لهم رأسا ولا ذنبا"، مشدّدا على أنّ دماء قتلاه "لن تكون هباء".
    ويعود آخر هجوم تبنّاه التنظيم إلى 7 آب/أغسطس حين قُتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في تفجير سيارة مفخخة في القحطانية بمحافظة الحسكة.
    ويظهر بالشريط المصور ومدّته حوالى عشر دقائق مشاهد قطع رؤوس، وإعدامات لأشخاص قدّموا على أنهم مقاتلون بالوحدات الكردية خطفهم التنظيم، كما يضم الشريط مقاطع من تقارير تلفزيونية، وشهادات تؤكّد أنّ التنظيم لم يهزم ولا يزال متواجدا في سوريا.
    وبحسب تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"؛ فإن التنظيم "رغم خسارته على الأرض، إلا أنّه عزّز قدراته المسلحة في العراق ويعاود الظهور في سوريا خلال الربع الحالي" من السنة.
    ويعود آخر تسجيل بثّه التنظيم إلى 29 نيسان/أبريل حين ظهر زعيمه أبو بكر البغدادي بعد خمس سنوات من ظهوره الأول، ودعا مبايعيه إلى مواصلة القتال، وقد جاء بث الفيديو بعد نحو أسبوع من اعتداءات سريلانكا التي تبنّاها التنظيم.
    وتوعّد حينها البغدادي بعد نحو شهر من انتهاء "الخلافة" التي أعلنها عام 2014، بأن مقاتلي التنظيم "سيأخذون بثأرهم" وبـ"معركة طويلة" مع الغرب.

    سورياالمنطقة الشرقيةتنظيم داعشقسدهجمات مسلحةتفجيرات