التصعيد يتواصل في إدلب وقصف يستهدف "الحرس الثوري" بدير الزور

بلدي اليوم

السبت 17 آب 2019 | 11:8 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبالحرس الثوريدير الزورنظام الاسدروسياايران

  • التصعيد يتواصل في إدلب وقصف يستهدف

    بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    يستمر التصعيد من قبل النظام وروسيا على محافظة إدلب، وقصف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، تزامن ذلك مع موجات نزوح باتجاه الحدود مع تركيا، من جهة ثانية، تعرضت ميليشيات "الحرس الثوري" الإيراني لغارة مجهولة خلفت قتلى وجرحى في صفوف عناصره شرقي دير الزور.
    ففي إدلب؛ استشهد سبعة مدنيين في قرية الدير الشرقي بريف ادلب الجنوبي، وجرح آخرون جراء غارة جوية لطائرة حربية تابعة للنظام ألقت حمولتها كاملة على القرية، كما استشهد مدنيان على أطراف كفرنبل، ومدني في معرة النعمان وآخر في معرة حرمة جراء غارات جوية روسية.
    كما استشهد مدني في حزارين وخمسة في خان شيخون، بينهم طفل متأثرا بجراحه جراء غارات جوية سابقة، كما عثرت فرق الدفاع المدني على جثتين تحت الأنقاض بفعل قصف سابق على المدينة.
    كما استهدفت الطائرات الروسية والطائرات التابعة للنظام بلدات كفرسجنة والتمانعة ومعرة حرمة وقرى الركايا والشيخ مصطفى والنقير.
    إلى ذلك؛ شهد ريف إدلب الجنوبي الشرقي حركة نزوح واسعة باتجاه الشمال السوري، والحدود التركية، وبات معظمهم تحت الأشجار وعلى أطراف الطرقات لعدم توفر المنازل.
    وفي حلب شمالاً، نفّذ عناصر "الجيش الوطني" السوري، هجوماً على مواقع قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، على تلة "قصاعة" بالقرب من مدينة مارع بريف حلب الشمالي.
    كما أعلنت غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" عن قنص عنصرين من قوات نظام الأسد على محور الليرمون في ريف حلب الشمالي.
    وفي حماة، أفاد مصدر عسكري لبلدي نيوز أن فصائل المعارضة استهدفت بالمدفعية الثقيلة تجمعات للنظام في بلدة الحويز، أسفر عن قتل 4 عناصر وإصابة أخرين بجروح.
    يأتي ذلك في وقت تواصل الطائرات الحربية الروسية قصفها المكثف بالصواريخ شديدة الانفجار الأحياء السكنية في "اللطامنة وكفرزيتا ومورك" وعدد من بلدات الريف الشمالي الذي يتعرض لنيران حواجز قوات النظام بشكل مستمر منذ عدة أيام.
    وفي المنطقة الشرقية، قُتل وجُرح عدد من عناصر ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، جراء غارة جوية مجهولة المصدر استهدفتهم في ريف دير الزور الشرقي، اليوم السبت.
    في حين كشفت وسائل إعلامية، أن إيران بدأت ببناء قاعدة عسكرية قرب مدينة البوكمال بريف ديرالزور الشرقي، لقوات "الحرس الثوري" الإيراني دون الميليشيات التابعة لها في سوريا.
    وعلى صعيد آخر، وصلت قوات روسية خاصة إلى بلدة الجلاء التابعة لمدينة البوكمال شرق ديرالزور، بهدف إنشاء مقرات لها.
    إلى ذلك؛ قُتل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وأصيب آخرون بجروح، اليوم السبت، جراء استهدافهم من قبل عناصر تنظيم "داعش" في ريف دير الزور الشرقي.
    وقالت وكالة "أعماق" الذراع الإعلامي للتنظيم؛ إنَّ عناصر التنظيم استهدفوا شاحنة لعناصر قوات "قسد" في ناحية "ذبيان" بريف ديرالزور الشرقي، مِمّا أدّى إلى مقتل ثلاثة عناصر وإصابة آخرين بجروح.
    وفي درعا، قتل أحد أبرز عرابي المصالحات مع النظام في ريف درعا، بعد تعرضه لإطلاق رصاص مباشر من قبل مجهولين مساء أمس الجمعة.
    وتعرض "محمود الداغر" الذي يعتبر من أبرز عرابي المصالحات في بلدة (علما) لهجوم بواسطة مسدس من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية، ما أدى لإصابته بالرأس بجروح خطيرة أدت إلى وفاته بالمشفى الوطني في مدينة درعا.

    ادلبالحرس الثوريدير الزورنظام الاسدروسياايران