روسيا والنظام يقصفان رتلا تركيا جنوب إدلب واشتباكات بمحيط خان شيخون

بلدي اليوم

الثلاثاء 20 آب 2019 | 0:14 صباحاً بتوقيت دمشق

روسيانظام الاسدتركياادلبخان شيخونمعرة النعمانايرانبادية الشامدير الزورتنظيم داعشقوات سوريا ديمقراطية

  • روسيا والنظام يقصفان رتلا تركيا جنوب إدلب واشتباكات بمحيط خان شيخون

    بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    قال مراسل بلدي نيوز إن طائرات النظام وروسيا استهدفت بالصواريخ رتلا للقوات التركية برفقة فصائل من المعارضة السورية قرب مدينة معرة النعمان بريف إدلب، يتزامن ذلك مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وميليشيات إيران وروسيا من جهة وفصائل المعارضة من جهة ثانية في محيط مدينة خان شيخون بريف إدلب، وسط أنباء عن تقدم للنظام وميليشياته لأطرافها، فيما أعلنت فصائل المعارضة بريف اللاذقية عن مقتل ضابط روسي رفيع المستوى في قاعدة حميميم أثناء استهدافها بالصواريخ، اليوم الاثنين.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، أن طائرات سورية وروسية هاجمت قافلة تركية تحمل مركبات وعربات مدرعة لتعزيز مركز المراقبة، متجهة إلى منطقة مورك في شمال محافظة حماة.
    ودخل رتل عسكري تركي مؤلف من عشرات الآليات بينها دبابات وعربات مصفحة، اليوم الاثنين، باتجاه نقاط المراقبة التركية بريف إدلب الجنوبي، وسط تحليق مكثّف لطائرات الاستطلاع التركية.
    ووفق مراسل بلدي نيوز بريف إدلب؛ فإن رتلا عسكريا تركيا مؤلفا من 28 آلية بينها 7 دبابات و6 لودرات وعربات وشاحنات تحمل ذخيرة، دخلت صباح الاثنين، من الأراضي التركية واتجهت نحو نقاط المراقبة التركية في ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع التركي في اجواء ريف ادلب الجنوبي.
    وأوضح مراسلنا، أن الطيران الحربي التابع لسلاح جو النظام استهدف خط سير الرتل التركي، أثناء مروره على طريق "دمشق - حلب" بالقرب من مدينة معرة النعمان، ما أسفر عن إعاقة الرتل وتوقفه جراء الغارات.
    وأشار إلى أن غارات الطيران الحربي على أوتستراد "دمشق - حلب" أسفرت عن مقتل عنصر من فصيل "فيلق الشام" التابع للجبهة الوطنية للتحرير وإصابة 6 آخرين بجروح.
    وبثّت مراصد الشمال السوري تسجيلا صوتيا مسربا من قيادات النظام، تفيد بإعطاء أوامر لقواتهم باستهداف الرتل بالقرب من معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
    وفي سياق متصل، أفاد مراسلنا أن سبعة مدنيين استشهدوا وأصيب آخرون جراء قصف جوي هستيري طال المناطق المأهولة بالمدنيين الواقعة خلف خطوط التماس، حيث استشهد ثلاثة مدنيين بقصف جوي للطائرات الروسية وأخرى تابعة لنظام الأسد طال مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، كما استشهد ثلاثة مدنيين جراء غارات جوية روسية استهدفت بلدة حيش في ريف إدلب الجنوبي، واستشهد مدني آخر في مدينة كفرنبل جراء قصف مماثل طال المدينة.
    وطال قصف جوي وصاروخي كلاً من مدن "معرة النعمان وخان شيخون، وكفرنبل"، وبلدات "كفرسجنة وحيش، ومعرة حرمة، والتمانعة، والتح"، وقرى "الدير الشرقي، وجبالا، ومعرزيتا، والشيخ دامس، وموقا، وكفرمزدة، وبسيدا، وبابولين".
    على الصعيد العسكري، تمكنت قوات نظام الأسد وروسيا من فرض سيطرتها على حرش مدينة خان شيخون، وتلة النمر، على الأوتوستراد الدولي حلب - دمشق شمال مدينة خان شيخون، فيما أعلنت فصائل المعارضة السورية المنضوية في غرفة عمليات "الفتح المبين" عن تمكنها من تدمير سيارة تقل عناصر لقوات النظام ومقتل جميع أفرادها، بالإضافة لتدمير عربة مصفحة مزودة برشاش مدن عيار 23 ملم على محور حاجز الفقير في الجهة الغربية لمدينة خان شيخون.
    وأعلنت "الفتح المبين" عن تدمير دبابة بقذيفة RPG واغتنام أخرى وقتل ثلاث مجموعات من عناصر قوات نظام الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني على محور قرية السكيك في الريف الجنوبي.
    وفي اللاذقية، قُتل ضابط روسي رفيع المستوى، جراء استهداف صاروخي على قاعدة حميميم الروسية بريف اللاذقية، مصدره فصائل المعارضة، حيث أعلنت غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" التابعة للمعارضة عن استهداف قاعدة حميميم الروسية بصواريخ الغراد، مما أدى لمقتل جنرال روسي يشرف على قيادة العملية الجوية على إدلب، بحسب بيان الغرفة الذي نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز؛ أن قوات النظام حاولت التقدم من جديد على محاور كبينة بريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع تقدم تركس للأول ودبابة، وأضاف مراسلنا؛ أن فصائل المعارضة أفشلت هجوم قوات النظام، وقتلت ما يقارب ٤٠ عنصرا، ودمرت تركس ودبابة طراز "تي ٧٢".
    بالتزامن مع الهجوم قصفت طائرات النظام وروسيا الحربية والمروحية منطقة كبينة في جبل الأكراد ترافقت مع قصف بمئات الصواريخ وقذائف المدفعية.
    وفي حلب، دارت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الجيش الوطني وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) على جبهة حزوان غرب مدينة الباب.
    وفي حماة، قصفت طائرات النظام الحربية بعدة غارات جوية مدينة مورك، ترافق مع قصف بالمدفعية الثقيلة ومدافع 57 والرشاشات على مدينتي كفرزيتا واللطامنة وأطراف مدينة مورك.  بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، قُتل عدد من عناصر ميليشيا "لواء فاطميون" الأفغانية التي تتلقى دعمها من إيران على يد عناصر تنظيم "داعش" في بادية الشام، وقال مصادر إعلامية محلية إنَّ تنظيم داعش شن هجوماً على رتل لميليشيا فاطميون قرب محطة T2 في بادية الشام، مما أدى إلى مقتل 14 عنصرا من الميلشيا، وأضاف الموقع؛ أن الرتل مؤلف من 10 سيارات مدرعة كانت في مهمة استطلاع على طريق صحراوي على بعد أكثر من 100 كم غرب البوكمال.

    على صعيد آخر، قُتل قيادي في مجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سورية الديمقراطية "قسد"، وقالت شبكة "فرات بوست" المحلية؛ إنَّ "عيدان الهذال" القيادي في مجلس دير الزور العسكري قُتل اليوم على يد المرافق الشخصي لـ "أحمد الخبيل" قائد مجلس دير الزور العسكري، وأضافت الشبكة؛ أن جثة القيادي تم نقلها إلى مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.
    في الرقة، ارتكبت عصابة تابعة لنظام الأسد جريمة قتل بحق عدد من المدنيين قبل أن يقوموا بسرقة قطعان من المواشي ويفروا هاربين بريف الرقة.
    وقال مراسل بلدي في نيوز في الرقة؛ إن عصابة مؤلفة من عدة عناصر يلبسون الزي العسكري التابع لنظام الأسد هاجمت مساء أمس قرية الأبرز قرب منطقة أبو علاج جنوب غربي الطبقة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة حلب، وقامت بقتل شخصين من أهالي القرية وجرح سيدة، ثم قاموا بسرقة قطعان من المواشي والممتلكات وحرق عدة منازل قبل أن يفروا.

    روسيانظام الاسدتركياادلبخان شيخونمعرة النعمانايرانبادية الشامدير الزورتنظيم داعشقوات سوريا ديمقراطية