الكهرباء في درعا.. توزيع غير عادل وطاقة غير منتظمة

تقارير

الأربعاء 21 آب 2019 | 8:17 مساءً بتوقيت دمشق

درعاازمة انقطاع الكهرباءسورياقوات النظام البنية التحتية

  • الكهرباء في درعا.. توزيع غير عادل وطاقة غير منتظمة

    بلدي نيوز - (خاص)
    لا تزال أزمة انقطاع الكهرباء وضعف الفولط الواصل عبر الشبكة، وسياسية توزيع الحصص غير العادلة، من أبرز المشاكل التي تعاني منها محافظة درعا جنوبي سوريا، وذلك رغم مرور أكثر من عام على سيطرة النظام عليها وإطلاقه وعود الإصلاح.
    وتقتصر ساعات الإنارة في عدد من قرى ريف درعا الشرقي على ثلاث أو أربع ساعات خلال النهار مع ساعات تشغيل إضافية ما بعد منتصف الليل، في حين تبقى مدينة درعا وعدد من المدن الرئيسية في المحافظة كإزرع تتمتع بساعات إنارة أكثر من تلك التي في مناطق التسويات.
    وقال "ص، م" وهو موظف في مديرية الكهرباء في درعا لبلدي نيوز، "إن توزيع الكهرباء لا يتم بشكل عادل حيث يتم التفريق بين المدن التي كانت ولا زالت تحت سيطرة النظام والأخرى التي سيطر عليها باتفاق التسوية في العام الماضي".
    مؤكداً، أن الفرق بين ساعات الإنارة بين مدينة درعا التي كانت تحت سيطرة النظام وقرى ريف درعا الشرقي التي دخلت تحت سيطرته بعد اتفاق التسوية قد يصل من 5 إلى 8 ساعات من الإنارة الزائدة عن تلك القرى.
    وأوضح، أن مدينة درعا تحظى بأربع ساعات إنارة مقابل ساعتي انقطاع بينما قرى ريف درعا قد يكون لا تنار خلال ساعات النهار بأكثر من 4 ساعات من الإنارة في أكثر التقديرات.
    من جانبه اشتكى "س م"، وهو مدني من ريف درعا، من ضعف الكهرباء والتي أدت إلى أعطال كبيرة في أجهزته الكهربائية وذلك نتيجة عدم وجود عمليات صيانة للشبكة العامة التي تضررت بفعل قصف النظام وتعفيش عناصره في أعقاب الحملة العسكرية على درعا العام الماضي.
    وكانت قوات النظام قد سيطرت على محافظة درعا في تموز من العام الماضي في أعقاب حملة عسكرية ضخمة، تبعها عمليات سلب ونهب واسعة في القرى التي دخلتها قوات النظام ما أدى إلى خراب واسع في البنية التحتية يتطلب إصلاحها ملايين الدولارات وفق مراقبين.

    درعاازمة انقطاع الكهرباءسورياقوات النظام البنية التحتية