النظام يفتتح معبرا "إنسانيا" في حماة

تقارير

الخميس 22 آب 2019 | 12:24 صباحاً بتوقيت دمشق

حماةنظام الأسدمعبر إنسانيريف حماة الشماليحصار

  • النظام يفتتح معبرا

    بلدي نيوز - (خاص)
    تعتزم قوات النظام فتح معبر بين مناطق سيطرتها والجيب المحاصر الخاضع لسيطرة المعارضة بريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، بهدف إظهار التعامل الإنساني المزعوم والكاذب من النظام مع السوريين بمناطق سيطرة المعارضة بعد قتل وتشريد مئات الآلاف منهم، وتدمير عشرات المدن والقرى بالمنطقة بشكل كامل.
    ونقلت صحيفة الوطن الموالية لنظام الأسد، عن مصدر رسمي في وزارة خارجية النظام، إعلانه عن فتح "معبر إنساني في منطقة صوران في ريف حماة الشمالي" بحماية قوات النظام مع وعد كاذب في "تأمين كافة احتياجات هؤلاء المواطنين من المأوى والغذاء والرعاية الصحية".
    وأفاد مراسل بلدي نيوز في حماة، أن قصف النظام والروس المستمر منذ أواخر نيسان الماضي على ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، دفع بأكثر من مليون نسمة للنزوح من ريفي حماة وإدلب، بعد ارتكاب سلسلة من المجازر في مدن اللطامنة ومورك وكفرزيتا وخان شيخون ولطمين والزكاة بحق المدنيين ذهب ضحيتها مئات الشهداء والجرحى.
    وكان نظام الأسد وروسيا وإيران بدأوا منذ أواخر نيسان بالهجوم الجوي والبري العنيفين على مناطق سيطرة فصائل المعارضة بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، وسيطروا على عدة مناطق بعد معارك عنيفة في ريف حماة الشمالي والغربي، وتمكنوا أمس من إحكام طوق كامل على مدن (خان شيخون واللطامنة وكفرزيتا ومورك) وقرى (لطمين والصياد ومعركبة ولحايا والبويضة).
    والأسبوع الماضي، حذرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بتقرير نشرته من العودة إلى مناطق سيطرة النظام، مشددة أن نظام الأسد لا يزال يشكل تهديدا عنيفا على السوريين العائدين إلى بلدهم".
    ووثق التقرير ما لا يقل عن 1916 حالة اعتقال بينها 219 طفلاً و157 امرأة للاجئين السوريين العائدين إلى مناطق سيطرة النظام، مؤكداً أن النظام قام باعتقالهم جميعاً، وذلك منذ مطلع عام 2014 حتى آب 2019.
    وبين أن النظام أفرج عن 1132 حالة وبقيت 784 حالة اعتقال، تحولت 638 منها إلى اختفاء قسري، واستشهد 15 حالة بسبب التعذيب، 11 منهم كان عاد من لبنان.
    ونوه التقرير إلى أن النظام اعتقل ما لا يقل عن 426 نازحا عادوا إلى مناطق سيطرته، من بنيهم 13 طفلاً و11 امرأة، مبيناً بأن النظام أفرج عن 119 حالة وبقيت 307 حالات، تحولت 284 منها إلى مختفين قسرياً، وقتل 2 من بينهم بسبب التعذيب.

    حماةنظام الأسدمعبر إنسانيريف حماة الشماليحصار