آخرهم صاحب مقولة "ثت الكل".. تحريف آيات القرآن لتكريس "ألوهية اﻷسد"!

بلدي اليوم

الأحد 25 آب 2019 | 12:20 صباحاً بتوقيت دمشق

حيدرة سليمانبهجت سليمانبشار الأسدسورياتحريف القرآن الكريم

  • آخرهم صاحب مقولة

    بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
    واصل المدعو "حيدرة سليمان" صاحب مقولة "ثت الكل" وابن سفير النظام المطرود من الأردن "بهجت سليمان" تقديم فصول تأليه رأس النظام "بشار اﻷسد"، من خلال تحريف اﻵيات القرآنية، ووضعها في إطار مدح اﻷسد.
    ونشر "حيدرة" على صفحته في "فيس بوك"، منشورا قال فيه؛ "وأما بنعمة اﻷسد البشار القائد فحدث"، تحريفا عن آية "وأما بنعمة ربك فحدث" في سورة الضحى.
    وهذه ليست المرة اﻷولى التي ينحو فيها موالون للأسد هذا المنحى، الذي يشير وفق محللين إلى تكريس صفة "القداسة" و"التأليه" في شخص "اﻷسد".
    وسبق أن وصفت الدكتورة في كلية الإعلام نهلة العيسى، جيش النظام، باﻵلهة في أحد اللقاءات على الفضائية السورية مؤخرا.
    وتداول نشطاء تسجيلا مصورا، يبدو أنه ﻷحد عناصر ميليشيا النمر الموالية، قال فيه؛ "إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت رجال النمر يدخلون في دين الله أفواجا". تحريفا عن "سورة النصر".
    بالمقابل؛ لم يصدر عن "رجال الدين" أي تبرير أو تعليق، فقد سقط في الفخ مفتي النظام، أحمد حسون، في كانون الأول/ديسمبر 2018، الذي قال؛ (الذي أطعمهم من بلاد الشام من حوران كنا نطعمهم من أرضنا ونعطيهم من خيرنا)، في تحريف واضح لسورة قريش.
    كما سبق مشهد تحريف القرآن، الذي يهدف لمدح رأس النظام بشار اﻷسد، صورا تظهر موالين ساجدين فوق صوره، منذ بداية الحراك الثوري ضده، تبعها موجة مشابهة من مثقفين وفنانين وصفوه بقولهم؛ "سيدي ومولاي".
    ودأب نظام اﻷسد منذ عهد المؤسس "حافظ" على ترسيخ فكرة "ألوهيته"، من خلال الكتب المدرسية، في جميع المراحل الدراسية تحت مسمى "عقيدة اﻷب القائد"؛ لضمان وﻻء الأجيال له.

    حيدرة سليمانبهجت سليمانبشار الأسدسورياتحريف القرآن الكريم