الأمم المتحدة تبدي استعدادها لإجلاء سكان مخيم الركبان

تقارير

الجمعة 30 آب 2019 | 7:11 مساءً بتوقيت دمشق

الامم المتحدةتنظيم داعشمدنيينالاعتقال والتجنيد

  • الأمم المتحدة تبدي استعدادها لإجلاء سكان مخيم الركبان

    بلدي نيوز
    أعربت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، عن استعدادها لإجلاء سكان مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، وذلك عقب أسبوع من تحديدها أسماء الراغبين في مغادرة المخيم.
    وقال المسؤول الأممي للشؤون الإنسانية في سوريا بانوس مومتزيس: "نحن مستعدون لتسهيل عمليات الاجلاء من مخيم الركبان، ونريد أن نضمن حدوث ذلك بطريقة طوعية" واصفا الوضع في المخيم بأنه "مزرٍ".
    وبحسب مسؤول الأمم المتحدة؛ لا يزال حوالي 12700 شخص في مخيم الركبان المعزول والقريب من قاعدة يستخدمها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في قتال تنظيم "داعش".
    وكان وفد من الأمم المتحدة قد دخل مخيم الركبان في البادية السورية قبل أسبوعين، بهدف تقييم الوضع بعد مرور أكثر من أربعة شهور على دخول آخر قافلة للأمم المتحدة إلى المخيم.
    وقالت الأمم المتحدة في بيان المهمة الذي أرسلته إلى مخيم الركبان آنذاك؛ إنَّ "الهدف الأساسي من هذه المهمة هو تحديد عدد الأشخاص الذين يرغبون في مغادرة الركبان، باتجاه المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية، وذلك لتسهيل إجراءات نقلهم فيما بعد".
    وقال مومتزيس إن "أكثر من ثلث السكان يرغبون في المغادرة"، مضيفا أن "الغالبية العظمى ترغب في التوجه إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة بينما يرغب آخرون في التوجه المناطق الشمالية" التي تسيطر عليها المعارضة.
    وأكد أن نحو 47% من سكان المخيم الذين جرى استطلاع آرائهم، قالوا إنهم يرغبون في البقاء لأسباب من بينها "مخاوف أمنية" و"مخاوف من الاعتقال".
    وذكرت جماعات حقوقية أن المدنيين الذين عادوا إلى مناطق تسيطر عليها قوات النظام واجهوا الاعتقال والتجنيد.
    وغادر ما يقارب من ثلثي النازحين المخيم غالبيتهم من النساء والأطفال باتجاه مناطق سيطرة النظام، لينخفض عدد سكان المخيم من حوالي 60 ألف مدني إلى ما يقارب من 14 ألف مدني، يرفضون الخروج إلى مناطق سيطرة النظام ويطالبون بالخروج إلى الشمال السوري المحرر تحت حماية أممية.
    المصدر: فرانس 24

    الامم المتحدةتنظيم داعشمدنيينالاعتقال والتجنيد