"الوطنية للتحرير" تنفي انسحاب النظام من خان شيخون ومورك والأخير يواصل القصف

بلدي اليوم

الاثنين 9 أيلول 2019 | 11:1 مساءً بتوقيت دمشق

الوطنية للتحريرخان شيخونموركقوات النظام وزارة الدفاع الروسيةمواقع التواصل الاجتماعيادلبفصائل المعارضة السوريةهيئة تحرير الشامجسر الشغوردير الزوراشتباكاتاسلحةمدنييندرعاالسيدة زينب

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    نفى مصدر عسكري في "الجبهة الوطنية للتحرير"، الأنباء حول انسحاب قوات النظام من مدن بريف حماو الشمالي وإدلب الجنوبي، يتزامن ذلك مع مواصلة قوات النظام والميليشيات المساندة لها، قصف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، على الرغم من إعلان وزارة الدفاع الروسية التهدئة من جانب قوات النظام، في وقت أسقطت الفصائل طائرة استطلاع روسية بريف إدلب الجنوبي.
    ففي إدلب، نفى مصدر عسكر في "الجبهة الوطنية للتحرير"، مساء اليوم الاثنين 9/أيلول المعلومات التي جرى تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول انسحاب قوات النظام والميليشيات المساندة لها من مدينتي "خان شيخون" بريف إدلب الجنوبي، و"مورك" في ريف حماة الشمالي.
    وقال مراسل بلدي نيوز، إن قوات النظام والميليشيات الموالية قصفت بقذائف الدبابات وقذائف المدفعية الثقيلة مدينة "كفرنبل" وبلدات "معرة حرمة، وكفرسجنة" وقرى "النقير، وركايا، والشيخ مصطفى، ومعرزيتا، ومعرة ماتر" في ريف المحافظة الجنوبي.
    وأضاف، أن فصائل المعارضة العاملة في غرفة عمليات "الفتح المبين" جنوب إدلب، أسقطت طائرة استطلاع روسية بالقرب من بلدة التمانعة إثر استهدافها بالمضادات الأرضية".
    في حين أعدمت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الاثنين، اثنين من المتورطين بتفجير سيارة مفخخة سابقة وسط مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.
    وفي المنطقة الشرقية، قصفت طائرات حربية يرجح أنها إسرائيلية، مواقع عدة لإيران والميليشيات التابعة لها في مدينة البوكمال بريف دير الزور، مساء الأحد.
    وقالت مصادر محلية، إن القصف استهدف القاعدة العسكرية التي بنتها إيران على الحدود السورية-العراقية (مجمع الإمام علي)، ومواقع عدة لميليشيا كتائب حزب الله العراق، وفاطميون الأفغانية، بحسب ما ذكر موقع "إيران إنسايدر" المتخصص بالشأني الإيراني.
    واعتقلت قوات النظام أحد رجال الميلشيات الإيرانية في مدينة دير الزور، أمس الأحد، وقالت شبكة "دير الزور 24"؛ إنَّ الأمن العسكري اعتقل "شايش مفضي السليم" أحد رجال الميلشيات الإيرانية في دير الزور، دون معرفة سبب الاعتقال.
    في حين، دارت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر من الأمن العام في قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وعناصر من مجلس دير الزور العسكري الذي يتلقى دعمه منها، في ريف دير الزور الغربي.
    وفي محافظة الرقة، نفذت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" حملة اعتقالات بعد أن أفرجت عن عدد من النشطاء المدنيين في المحافظة.
    وقال مراسل بلدي نيوز في الرقة؛ إن الشرطة العسكرية التابعة لـ "قسد"، اعتقلت أكثر من ٣٠ شابا صباح اليوم في ريفي الرقة الغربي والشمالي، بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري.
    وأشار إلى أن "قسد" أفرجت بعد ظهر اليوم عن "صلاح الكاطع وأنس العبو و آياس العبو و خالد السلامة"، العاملين في منظمتي "صناع المستقبل وآفاق جديدة" في محافظة الرقة، وذلك بعد اعتقال دام قرابة الشهر.
    وفي دمشق جنوبي سوريا، أعلنت الميليشيات الإيرانية حالة الاستنفار في أحياء دمشق القديمة استعدادا لإحياء ذكرى عاشوراء، بعد توافد الآلاف إلى المجالس التي تقام في أماكن مخصصة لإحياء الذكرى، وهم من جنسيات عراقية ولبنانية وإيرانية بالتزامن مع حركة نشطة على الحدود السورية اللبنانية التي تتوجه إلى منطقة السيدة زينب.
    أما في درعا، فقد قتل مدنيان وأصيب ثالث، بعد تعرضهم لإطلاق رصاص من قبل مجهولين، في بلدة تسيل بريف درعا الغربي، أمس الأحد.

    الوطنية للتحريرخان شيخونموركقوات النظام وزارة الدفاع الروسيةمواقع التواصل الاجتماعيادلبفصائل المعارضة السوريةهيئة تحرير الشامجسر الشغوردير الزوراشتباكاتاسلحةمدنييندرعاالسيدة زينب