صحيفة أمريكية: الإجراءات التركية الأخيرة تدفع السوريين نحو أوروبا

تقارير

الأربعاء 11 أيلول 2019 | 10:24 صباحاً بتوقيت دمشق

تركيااللاجئين السورينالهجرة الى أوروباسورياأزمة اللاجئين

  • صحيفة أمريكية: الإجراءات التركية الأخيرة تدفع السوريين نحو أوروبا

    بلدي نيوز
    نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا حول الإجراءات التي اتخذتها السلطات التركية في الأشهر الأخيرة لتنظيم الوجود السوري في تركيا.
    وتحت عنوان "تركيا كانت دائما ملجأ آمنا للاجئين السوريين، وهي تقوم بترحيلهم إلى بلدهم"، قالت الصحيفة" إن تركيا التي رحبت قبل ثمانية أعوام بملايين اللاجئين السوريين غيرت اليوم من موقفها، وبدأت في الأسابيع القليلة الماضية بإجبار آلاف منهم على مغادرة المدن الكبرى ونقل الكثير منهم في حافلات بيضاء إلى الحدود مع سوريا".
    وأضافت الصحيفة، أن الرئيس رجب طيب أردوغان يدفع باتجاه ما وصفته بـ"حل راديكالي" للمشكلة من خلال إعادة توطينهم في منطقة واسعة تسيطر عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها الأكراد، ولو لم يحدث هذا فهو يهدد بفتح الباب أمامهم للهجرة إلى أوروبا".
    وعلقت الصحيفة "أن الرئيس أردوغان لطالما طالب بمنطقة عازلة على الحدود السورية مع تركيا لإبعاد الأكراد السوريين الذين يعتبرهم تهديدا أمنيا، إلا أنه أعاد تغليف فكرة المنطقة الآمنة كمكان توطين للاجئين السوريين الهاربين من الحرب، في وقت تزايدت مظاهر السخط ضد مئات الآلاف من اللاجئين السوريين الفارين باتجاه الحدود مع تركيا".
    وتقول الصحيفة إن القوى المشاركة في الحرب السورية لا توافق بشكل كامل على الفكرة، إلا أن أردوغان يطالب بالحصول على منفذ للمنطقة ويهدد بأخذها عنوة لو لم يتم الاستجابة له، وإن لم يحدث فـ"سيفتح الأبواب" لأكبر عدد من المهاجرين للوصول إلى أوروبا كما فعل عام 2015، ومنذ ذلك الوقت، منح الاتحاد الأوروبي تركيا 6.7 مليار دولار لكي تساعد في السيطرة على المهاجرين، إلا أن تركيا التي استقبلت 3.6 مليون لاجئ سوري تقول إن المشكلة تزايدت أضعافا مضاعفة.
    العبور نحور أوربا
    وتقول الصحيفة إن السوريين وجهوا نظرهم مرة أخرى نحو أوروبا، وقال المسؤولون الأتراك والدوليون في مجال الهجرة إن زيادة نسبية في عدد المهاجرين واللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من تركيا، ومعظمهم سوريون يحاولون الهروب من إسطنبول بسبب قمع الشرطة، ووصل 500 من اللاجئين إلى الجزيرة اليونانية ليسبوس على متن قارب الأسبوع الماضي.
    وتستدرك الصحيفة أن المسؤولين يقومون بملاحقة السوريين الذين يعملون بطريقة غير شرعية أو ليس لديهم أوراق إقامة رسمية، ويفرضون غرامات على أصحاب المحلات والمعامل التي تشغل السوريين.
    ويبدو التغير في المواقف واضحا في مناطق عمالية مثل إيسنيورت بإسطنبول، حيث قال المتحدث باسم المنطقة، فاتح يلماز، إن البلدية توفر حافلات لنقل 100 شخص كل أسبوع لإعادتهم إلى سوريا.
    والجدير بالذكر أن السلطات اليونانية أعلنت منذ يومين أن أكثر من 6 آلاف مهاجر غير نظامي وصلوا إلى جزر بحر إيجة اليونانية منذ مطلع أغسطس/آب الجاري.
    وأشارت إلى أن عدد المهاجرين غير النظاميين المحتجزين في الجزر اليونانية بلغ 24 ألف مهاجر، وأنه يشكل 3 أضعاف القدرة الاستيعابية للمخيمات.
    يذكر أن حركة الهجرة غير الشرعية غربي تركيا نحو أوروبا نشطت الفترة الماضية، مع تزايد الإجراءات التي تحد من وجود اللاجئين السوريين في مدينة إسطنبول والقوانين والإجراءات التي تحد من منح أذونات العمل وغيرها من الأسباب.

    تركيااللاجئين السورينالهجرة الى أوروباسورياأزمة اللاجئين