روسيا تخرق هدنتها في إدلب.. وهيئات "الركبان" تمنع دخول الأمم المتحدة للمخيم

بلدي اليوم

الأربعاء 11 أيلول 2019 | 11:39 مساءً بتوقيت دمشق

روسيا هدنةالامم المتحدةالطائرات الحربية الهلال الاحمر السوريادلبغارات جويةنظام الاسدمواقع التواصل الاجتماعيالرقةجثثداعشاشتباكاتلجان شعبيةانفجار لغمقوات النظام اسلحةبلدة ذيبانتنظيم داعش

  • روسيا تخرق هدنتها في إدلب.. وهيئات

    بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    استشهد مدني بقصف جوي للطائرات الحربية الروسية، استهدف قرى ريف إدلب الغربي ليلة الثلاثاء-الأربعاء، في حين أصدرت هيئة العلاقات العامة والسياسية ومجلس مخيم الركبان المحلي، مساء اليوم، بيانات تقضي بمنع دخول قوافل الأمم المتحدة إلى داخل المخيم، بسبب ممارسات فريق الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب، أن الطائرات الحربية الروسية شنت عدة غارات جوية على قرية الضهر قرب بلدة دركوش بريف إدلب الغربي بعد منتصف ليلة الثلاثاء، مما أدى إلى استشهاد مدني نازح من بلدة أبو الظهور شرقي إدلب، وذلك لأول مرة بعد إعلان روسيا ونظام الأسد هدنة لوقف إطلاق النار منذ أكثر من عشرة أيام.
    وأضاف مراسلنا، أن الطائرات ذاتها شنت غارات مماثلة على محيط قرية تلتيتا في جبل السماق قرب مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.
    وتعرضت بلدات (كفرسجنة، وحزارين، ومعرة حرمة، وقرية الشيخ مصطفى) إلى قصف مدفعي وصاروخي مكثف مصدره قوات النظام المتمركزة في معسكر تل النمر قرب مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.
    وقال مصدر عسكري خاص لبلدي نيوز؛ "إن عنصرين من قوات النظام قتلا، وأصيب آخرون، صباح اليوم، جراء وقوعهم في حقل ألغام زرعته فصائل المعارضة في وقت سابق في قرية مدايا جنوبي إدلب؛ قبيل انسحابها من المنطقة وسيطرة النظام عليها".
    على صعيد آخر، اعتقل الجهاز الأمني في "هيئة تحرير الشام"، الناشط الإعلامي "أحمد رحال" الموالي للهيئة، من داخل منزله في مدينة إدلب، على خلفية نشر الناشط تسجيلا مرئيا عبر معرفاته على مواقع التواصل الاجتماعي للقيادي في تحرير الشام "أبو العبد أشداء" ينتقد فيه قيادة الهيئة وسياساتها.
    وفي حمص وسط سوريا، أعلن فصيل "جيش مغاوير الثورة" التصدي لهجوم من قبل قوات النظام في المنطقة 55 بريف حمص الشرقي.
    في سياق آخر، أصدرت هيئة العلاقات العامة والسياسية ومجلس مخيم الركبان المحلي، بيانات تقضي بمنع دخول قوافل الأمم المتحدة إلى داخل المخيم، بسبب ممارسات فريق الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري.
    وقال شكري شهاب عضو الهيئة السياسية في مخيم الركبان لبلدي نيوز، بأن النظام السوري يحاول استغلال خروج المدنيين من المخيم باتجاه مناطق سيطرة النظام لأغراض سياسية تصب في مصلحته، وتضعه بمظهر المنتصر.
    وتابع الشهاب قمنا بهذا القرار بهدف منع فريق الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري من استغلال خروج المدنيين وتصويره على أنه استسلام للمخيم وعودته بالكامل إلى أحضان نظام الأسد.
    وأوضح الشهاب من سيقوم بالخروج من المخيم لا يتجاوز عددهم ال٢٠٠ شخص، مقابل ما يقارب ال١٠ ألاف شخص رافضين الخروج، فليس من الحقيقة تصوير خروج هؤلاء المدنيين على أنه تفكيك للمخيم كما يعمل إعلام النظام وروسيا، على ترويج ذلك.
    بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، قالت مصادر إعلامية، إن نحو عشرين شاحنة محملة بالمدرعات والمعدات العسكرية واللوجستية، دخلت إلى قاعدة "التحالف" في بلدة عين عيسى شمال الرقة، قادمة من قاعدته في منطقة تل بيدر بمحافظة الحسكة المجاورة.
    وانتشل فريق الاستجابة الأولي ١٥ جثة من مقبرة معسكر الطلائع القريبة من قرية فخيخة جنوبي غربي مركز مدينة الرقة، حيث تم التعرف على جثتين فقط من الجثث المستخرجة فيما بقيت الجثث الأخرى مجهولة.
    في سياق مختلف، وأفاد مراسلنا في الرقة، أن قوات "قسد" سمحت لأكثر من عشر عوائل نازحة قادمة من مخيم الركبان بالدخول إلى مناطق سيطرتها، وذلك بعد قطعهم مسافات شاسعة في البادية السورية، حيث تم احتجازهم في بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي للتحقق من بطاقاتهم الشخصية.
    وفي ديرالزور، أعلن تنظيم "داعش" عبر منصته الإعلامية "أعماق"، مقتل عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في بلدة "ذيبان" بريف دير الزور الشرقي شرق سوريا.
    جنوباً في ريف العاصمة دمشق، اعتقلت قوات النظام ثلاثة شبان في مدينة قدسيا بريف دمشق الغربي، اليوم الأربعاء، بتهمة التخطيط لعمليات "تزعزع أمن المنطقة".
    وفي درعا، اندلعت اشتباكات بين قوات النظام وعناصر المعارضة سابقا، أمس الثلاثاء، على خلفية هجوم من قبل اللجان الشعبية في المدينة.
    وقالت مصادر داخل مدينة الصنمين، إن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة اندلعت بين عناصر المعارضة سابقا المتواجدين في المدينة من جهة، وبين قوات النظام وعناصر اللجان الشعبية التابعة لقوات النظام.
    أما في محافظة السويداء، استشهد مدني، إثر انفجار لغم من مخلفات النظام في منطقة اللجاة قرب بلدة صميد، شمال غرب المحافظة

    روسيا هدنةالامم المتحدةالطائرات الحربية الهلال الاحمر السوريادلبغارات جويةنظام الاسدمواقع التواصل الاجتماعيالرقةجثثداعشاشتباكاتلجان شعبيةانفجار لغمقوات النظام اسلحةبلدة ذيبانتنظيم داعش