بلدة في حمص تعاني حالات اختناق بسبب معامل الأسمدة

بلدي اليوم

الخميس 12 أيلول 2019 | 2:41 مساءً بتوقيت دمشق

قرية قطينةحمصحالات اختناقمعامل الاسمنت

  • بلدة في حمص تعاني حالات اختناق بسبب معامل الأسمدة

     بلدي نيوز – (أحمد العلي)
    يعاني سكان قرية قطينة بريف حمص الواقعة تحت سيطرة النظام من آثار الغازات السامة المنبعثة من معامل الأسمدة (معمل سماد الكالنترو، ومعمل الأمونيا-يوريا، ومعمل السماد الفوسفاتي) والتي أدت لوقوع أمراض عديدة على الرغم من إطلاق مناشدات من الأهالي لحكومة النظام دون استجابة لمطالبهم.
    وبث "معتصم تكلا" من أهالي القرية بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك فيديو مباشر، تحدث فيه عن إصابة والدته بحالة اختناق شديدة كادت أن تفارق الحياة بسببها ليتم اسعافها لأحد المشافي وتلقي العلاج.
    وأضاف "تكلا"، أن السبب الرئيسي هو انبعاث دخان سام ملوث شكل سحبا دخانية فوق سماء بلدة قطينة بريف حمص، ونوه بأنها ليست الحالة الأولى التي يصاب بها أهالي البلدة بسبب الدخان السام مناشدا الأهالي للتحرك والضغط على حكومة النظام لإيجاد حل لهذه المشكلة التي لا تجد آذانا صاغية تجيب مطالبهم وتهدد حياة الأهالي.
    ويشكل تشغيل معامل الأسمدة المذكورة غيوما ملوثة تحمل روائح كريهة وغازات سامة، حيث تبعد بلدة قطينة حوالي 12 كيلو مترا عن مركز مدينة حمص، ويعاني الأهالي فيها من أعراض مرضية عديدة منها سرطانات وتشوهات خلقية وعقم وتضيق النفس والسعال والحكة نتيجة السحب الدائمة ذات الروائح الكريهة والمزعجة المنبعثة.
    الجدير بالذكر أن مشكلة أهالي بلدة قطينة بريف حمص ليست جديدة؛ فمنذ سنوات يشتكون من الغازات السامة المنبعثة من معامل الأسمدة والتي أدت لحالات مرضية عديدة على مرأى ومسمع من حكومة النظام التي لم تكترث لصحة الأهالي ومطالبهم.


    قرية قطينةحمصحالات اختناقمعامل الاسمنت