بين براميل النظام وإعدامات التنظيم.. مدنيون شهداء وجرحى

بين براميل النظام وإعدامات التنظيم.. مدنيون شهداء وجرحى
  • الاثنين 29 حزيران 2015

استشهد وجرح مدنيون من عائلة واحدة اليوم (الاثنين) في مدينة حلب، جراء قصف طيران النظام المروحي، في وقت أعدم تنظيم (الدولة) ثلاث نساء في ريف حمص بتهمة التعامل مع قوات النظام.

مراسل شبكة بلدي الإعلامية في حلب أكد إن ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة استشهدوا، جراء قصف طيران النظام حي الزيدية بالبراميل المتفجرة، في حين استشهد مدنيون، وجرح آخرون بقصف الطيران المروحي قرية حليصة بالقرب من بلدة فافين، كما استهدف الطيران المروحي بلدة المنصورة فترة الإفطار.

وأغار الطيران الحربي على القرى المحيطة بمطار كويرس العسكري بريف حلب الشرقي، وتهدمت عدّة منازل، جراء غارات لمقاتلات النظام الحربية على مدينة عزاز وبلدة حربل في الريف الشمالي.

في غضون ذلك، تصدى الثوار لمحاولة تنظيم (الدولة) التسلل إلى قرية أم حوش في الريف الشمالي، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي غرفة عمليات "عزة حلب" وقوات النظام بحي الخالدية في مدينة حلب، وسط قصف مدفعي متبادل على مواقع الطرفين.

وليس بعيداً عن حلب، استشهد ثلاثة مدنيين في مدنية خان شيخون بريف إدلب، إثر إلقاء الطيران المروحي برملين متفجرين على المدنية.

مراسل شبكة بلدي الإعلامية في إدلب، افاد إن الشهداء هم مدنيون نازحون من ريف حماة، موضحا أن الغارات الجوية ادت أيضاً لإصابة عدد من المدنيين، كذلك قصف طيران النظام كلا من: مدينة إدلب، وبلدتي التمانعة، ومعرة حرمة، وقرية بسنقول، وطريق بليون كنصفرة بجبل الزاوية.

إلى ذلك، قصفت قوات النظام المتمركزة في تلة خطاب بريف جسر الشغور الجنوبي القرى المحيطة بها بقذائف الهاون.

بالانتقال إلى الساحل السوري، قصفت طائرات النظام عدة قرى في جبلي الاكراد والتركمان بصواريخ فراغية ادت الى اضرار مادية.

من جهة أخرى، استهدف الثوار دشم وتحصينات قوات النظام على جبهة قرية كفرية وجبل دورين بقذائف مدفع ب 9، كما استهدفوا قمة كتف الجلطة، وكتف مريشود بقذائف الهاون، محققين اصابات مباشرة.

مراسل شبكة بلدي الإعلامية في المنطقة الوسطى أكد اعدام تنظيم (الدولة) ثلاثة نساء في مدنية تدمر بريف حمص بتهمة "العمالة للنظام"، كما قتل التنظيم ستة عناصر من قوات النظام، وجرح آخرين في كمين نصبه لهم بمحيط حقل الشاعر بريف حمص الشرقي.

وأشار المراسل إلى أن طفلة استشهدت، وأصيب عدد من المدنيين بينهم نساء وأطفال، جراء قصف طيران النظام المروحي مدنية تلبيسة بالبراميل المتفجرة، في وقت استهدف الطيران الحربي كلا من قرية الزعفرانة، ومدينتي الرستن وتلبيسة بالريف الشمالي، ومحيط حقل الشاعر بعدة غارات جوية.

في حماة، استشهد طفل وجرح مدنيون بغارات الطيران على ناحية عقيربات في الريف الشرقي، في حين تعرضت كل من بلدات اللطامنة، وكفرزيتا، والصياد لقصف بالبراميل المتفجرة، كما استهدفت قوات النظام قرية الحواش بعدد من قذائف الهاون، دون انباء عن إصابات.

من جهة اخرى، قضى مدني وأصيب خمسة أخرين بجروح في قرية القاهرة الموالية بسهل الغاب، إثر اندلاع اشتباكات بين اهل القرية وقوات النظام، التي حاولت اعتقال عدد من سكانها.

 

 بالانتقال إلى المنطقة الجنوبية، استشهد ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون في مدنية نوى، جراء قصف طيران النظام للمدنية، في حين استهدف الطيران الحربي درعا البلد بثمان غارات جوية، وتعرضت مدينة بصر الحرير لقصف جوي بنحو 20 برميلا متفجرا.

إلى ذلك، قصف الطيران المروحي كلا من بلدات النعيمة، وبصرى الشام، وعتمان، وصيدا، بالبراميل المتفجرة.

في سياق منفصل، أكد مراسلنا أن الثوار استأنفوا معركة "عاصفة الحزم" في مدينة درعا بسلاح جديد، حيث استهدفوا مواقع قوات النظام في حي المنشية بصواريخ "أرض-أرض" يزن كل صاروخ منها قرابة 1 طن، ما أدى لتدمير مبان كاملة، ومقتل وجرح العشرات من العناصر المحتمين بها.

وفي مدينة دمشق، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في حي جوبر، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي، وعدة غارات جوية على الحي، في حين سقطت قذيفة هاون في محيط ساحة الامويين أسفرت عن عدة جرحى.

في السياق، شن طيران النظام الحربي عدة غارات على بلدة حرستا القنطرة في الغوطة الشرقية، ما أدى لاستشهاد، وجرح عدد من المدنيين.

كذلك شن الطيران غارات جوية على كل من محيط مبنى إدارة المركبات في مدنية حرستا بريف دمشق، واستهدف بالصواريخ الفراغية الجبل الشرقي لمدينة الزبداني، بالتزامن مع قصف قوات النظام المدنية بالمدفعية.

في المنطقة الشرقية، استمرت الاشتباكات بين تنظيم (الدولة) من طرف، وقوات النظام و"الوحدات الكردية" من طرف أخر، في أحياء (غويران شرقي، وغويران غربي، والعزيزية، والنشوة الغربية) بمدنية الحسكة.

مراسل شبكة بلدي الإعلامية في الحسكة افاد أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة تجمعا لقوات النظام وميليشياته في حي غويران شرقي، ما أوقع عدد من القتلى والجرحى، كما استهدف التنظيم كل من حيي الصالحية والمفتي بعدد من قذائف الهاون.

من جانبه قصف طيران النظام كل من حيي النشوة الغربية والشرقية وحي غويران، بينما اعتقلت "الوحدات الكردية" نحو 20 عنصراً من ميلشيا "الدفاع الوطني" بحي العزيزية.

وفي دير الزور، استشهد مدني، جراء سقوط قذائف هاون على حي الجورة بالمدنية الخاضع لسيطرة قوات النظام، بينما شن طيران النظام الحربي ثلاث غارات على محيط مطار دير الزور العسكري، وعدة غارات استهدفت المعبر النهري في قرية المريعية.

شمالا، استمرت الاشتباكات بين تنظيم (الدولة) و"الوحدات الكردية" بمحيط بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي، في حين لا تزال "الوحدات الكردية" لليوم السادس على التوالي تفرض حضرا للتجول في مدينة تل أبيض.