"منسقو الاستجابة" يفند مزاعم النظام وروسيا بمجلس الأمن

تقارير

الجمعة 20 أيلول 2019 | 11:44 صباحاً بتوقيت دمشق

منسقو الاستجابةسوريانظام الاسدروسيامجلس الأمن الدولي

  • بلدي نيوز
    فنَّد فريق "منسقو الاستجابة" سوريا مزاعم نظام الأسد وروسيا بجلسة مجلس الأمن التي جرت أمس الاثنين، من أجل التصويت على مشروع قرار ينص على وقف الأعمال العسكرية في الشمال السوري وانتهى التصويت باستخدام حق النقض "الفيتو" بشكل مزدوج من روسيا والصين لإحباط القرار.
    وقال الفريق في بيان له اليوم الجمعة، "إن جميع ادعاءات مندوب النظام بمجلس الأمن، حول خروج المدنيين من معبري مورك وأبو الظهور زائفة، وخاصة معبر مورك بريف حماة الشمالي الواقع بعمق مناطق سيطرة النظام ويبتعد أكثر من 25 كم عن مناطق وجود المدنيين في ريف إدلب".
    وشدد على أن كلام المندوب الروسي بمجلس الأمن، فاسيلي نيبيتزا، حول التزام موسكو بالقانون الدولي الإنساني.. يندرج ضمن الدجل السياسي الذي تمارسه بلاده.
    وأشار "منسقو الاستجابة" إلى استمرار التصعيد العسكري من قبل النظام وروسيا وعدم التزامهم بوقف إطلاق النار الذي أعلنه النظام من طرفه، ما يمنع النازحين من العودة إلى منازلهم.
    يشار إلى أن أكثر من 1300 مدني قتلوا جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد بإدلب شمالي سوريا، منذ اتفاق سوتشي.
    وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.
    إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد".

    منسقو الاستجابةسوريانظام الاسدروسيامجلس الأمن الدولي