قتلى للنظام في عملية عسكرية بحلب وجرحى بانفجار في إدلب

بلدي اليوم

الخميس 26 أيلول 2019 | 11:0 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحماةحمصحلبالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    لقي عدد من عناصر قوات النظام مصرعهم، اليوم الخميس، في عملية تسلل لعناصر من فصيل "وحرض المؤمنين" في ريف حلب، فيما ضرب انفجار مدينة إدلب خلف جرحى في صفوف المدنيين.
    ففي حلب، قُتِلَ عدد من قوات النظام وأصيب آخرون بجروح بعملية انغماسية لغرفة عمليات "وحرض المؤمنين" على جبهة بلدة زمار بريف حلب الجنوبي، اليوم الخميس.
    وقال مصدر عسكري في غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" لبلدي نيوز: "تسلل عدد من عناصرنا إلى مواقع قوات النظام شرق بلدة زمار بريف حلب الجنوبي، وتمكنوا من قتل مجموعة كاملة لقوات النظام، بالتزامن مع قصف مدفعي متبادل".
    وأضاف المصدر، أن اشتباكات دارات بالأسلحة الثقيلة تلاها قصف مدفعي من قبل قوات النظام على قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي.
    وفي إدلب، أصيب أربعة مدنيين بينهم سيدة وطفل بانفجار عبوة ناسفة مزروعة بدراجة نارية في مدينة إدلب.
    وفي الأثناء، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدات معرة حرمة، وكفرسجنة والشيخ مصطفى، وحزارين، بريف إدلب الجنوبي والغسانية بريف إدلب الغربي.
    بالانتقال إلى حماة، قصفت مدفعية النظام قرى القرقور، والمشيك، والزيارة والمنصورة، وتل واسط ما تسبب بدمار واسع بالممتلكات.
    وفي اللاذقية؛ قصفت طائرات النظام المروحية بالبراميل المتفجرة قرية الكبينة بريف اللاذقية الشمالي.
    جنوبا في درعا؛ تعرض قيادي في ميليشيات النظام لمحاولة اغتيال في مدينة خان أرنبة بمحافظة القنيطرة، اليوم الخميس، بعد أيام من التوتر في المدينة.
    وفي التفاصيل؛ انفجرت عبوة ناسفة في مدينة خان أرنبة استهدفت سيارة المدعو علي الحاج والملقب بـ "أبو صهيب"، تسببت له بإصابات متوسطة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
    ويشغل "الحاج" منصب قائد ما يسمى "لواء صقور القنيطرة" التابع لميليشيات الدفاع الوطني في محافظة القنيطرة، والذي ينشط بمدينة خان أرنبة مركز محافظة القنيطرة.
    في المنطقة الشرقية، قتل عنصران من ميليشيات "الدفاع الوطني" التابعة لنظام الأسد، بكمين محكم لعناصر تنظيم "داعش" غربي محافظة دير الزور.
    وقالت مصادر محلية؛ إن العنصرين "يحيى جابر الأحمد وعبد الله هفل الخضر" قتلا بكمين لعناصر تنظيم "داعش" في جبل البشري غربي محافظة دير الزور.
    إلى ذلك؛ وصلت تعزيزات لقوات النظام مدعومة بسيارات محملة برشاشات ثقيلة إلى المناطق الحدودية مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شمال دير الزور.
    وقالت مصادر إعلامية محلية، إن تعزيزات عسكرية تابعة للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وصلت إلى خطوط التماس مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شمال دير الزور.
    وبحسب المصادر ذاتها؛ فإن قوات النظام تحضر لهجوم على قوات "قسد" في المنطقة، في حين تحفر وتجهز قوات "قسد" خنادق دفاعية على أطراف السكة شمال مدينة دير الزور، تجهيزا لصد أي هجوم مرتقب على مناطقها من جهة مناطق سيطرة النظام السوري.

    ادلبحماةحمصحلبالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا