هذه أبرز قواعد إيران العسكرية جنوب سوريا

الملف الإيراني

الخميس 3 تشرين الأول 2019 | 3:33 مساءً بتوقيت دمشق

صحيفة أمريكيةالحرس الثوري الإيرانيقواعد إيران في سورياسورياالجنوب السورياسرائيللبنانالجولان المحتل

  • هذه أبرز قواعد إيران العسكرية جنوب سوريا

    بلدي نيوز
    قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، يوم الخميس، إن الحرس الثوري الإيراني تمكن من إرساء جبهة ثانية مع إسرائيل في مرتفعات الجولان المحتل، بعد تمكنه من إرساء الجبهة الأولى في جنوب لبنان.
    وكشفت تقارير من كل من الإسرائيليين وجماعات المعارضة السورية لمحة عن الأساليب التي استخدمها الإيرانيون وحلفاؤهم لبناء بنية تحتية عسكرية على الجانب السوري من الجولان.
    أحدهما هو "الفتح الإيراني لسوريا"، وهو تقرير نشره الشهر الفائت مركز القدس للشؤون العامة. والذي أعداه اثنان من كبار ضباط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، العميد شمعون شابيرا والعقيد جاك نيريا يشرحان كيف تسلل المقاتلون الإيرانيون وحزب الله غربا بشكل منهجي من حقل "لاجات" السوري على بعد 40 ميلا من مرتفعات الجولان في جنوب غرب سوريا، إلى محافظة القنيطرة، وهي الأقرب.
    العنصر الإيراني
    ويعد العنصر الإيراني، المكون من الحرس الثوري وحزب الله اللبناني والسوريين المحليين الذين جندوه، يسيطر بإحكام في القرى الحدودية وفي مناطق قوات الأمن السورية الرسمية، ويتضح ذلك من مواقع القواعد الدائمة الأربع التي يستخدمها حزب الله اللبناني في جنوب غرب سوريا. إحداها في "الحراق" داخل منطقة يسيطر عليها ويديرها اللواء 52 التابع لقوات النظام السوري، واثنتان في منطقة حقل "اللجاة" وتستخدمان لتدريب المقاتلين المعينين محليا وتخزين الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. تقع القاعدة الرابعة في القنيطرة، خارج بلدة حضر، على بعد حوالي 3 أميال من الحدود الإسرائيلية.
    قاسم سليماني
    ووفقًا للباحثين الإسرائيليين، فإن القاعدة محمية من قبل لواء القنيطرة للصقور، وهو جزء من ميليشيا الدفاع الوطني السوري، أنشأها زعيم فيلق القدس قاسم سليماني.
    وتقع القاعدة داخل موقع اللواء 90 التابع لقوات النظام السوري، وتستخدم بشكل أساسي لجمع المعلومات الاستخباراتية والتنصت.
    أعضاء في حزب الله
    ويعتقد الجنرال شابيرا والعقيد نيريا أن هؤلاء المقاتلين هم أعضاء في حزب الله، ولاحظوا أنهم أقاموا مواقع جديدة على بعد 200 متر فقط من المواقع الأولى لقوة المراقبة التابعة للأمم المتحدة.
    وتترافق البنية التحتية الجديدة المتحالفة مع إيران بالقرب من حدود إسرائيل مع حملتها المكثفة للتجنيد بين الشباب المحليين. في جنوب غرب سوريا المنكوب بالفقر، فإن مبلغ 250 دولارا الذي يقدمه الحاج هاشم، قائد حزب الله في المنطقة، هو عرض مغرٍ للشباب.

    صحيفة أمريكيةالحرس الثوري الإيرانيقواعد إيران في سورياسورياالجنوب السورياسرائيللبنانالجولان المحتل