"المجلس الوطني الكردي" يعلن موقفه من عملية شرق الفرات

تقارير

الأربعاء 9 تشرين الأول 2019 | 4:6 مساءً بتوقيت دمشق

المجلس الوطني الكرديسورياالعملية العسكرية التركيةالمجتمع الدوليالأمم المتحدةتركياالمنطقة الآمنةشرقي الفرات

  • بلدي نيوز
    طالب المجلس الوطني الكردي، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي والأطراف المعنية بالشأن السوري، وخاصة الأمم المتحدة، بالعمل على وقف العملية التركية المرتقبة شرقي الفرات بسوريا، ضد الوحدات الكردية.
    وطالب "الوطني الكردي"، في بيان له، بإيقاف أي "عمل عسكري من شأنه تعريض المنطقة وأهلها للمزيد من الكوارث والويلات والبحث عن الحلول السلمية العاجلة التي تبعد شبح الحرب والتدخُّلات، وتدعو جميع الأطراف المعنية بأن لا تدع شعبنا الكردي ضحية الصراعات السياسية والعسكرية".
    وأدان "المجلس الكردي" التصريحات الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا، ووصفها بـ"اللامسؤولة"، مؤكدا أن التهديدات التركية أحدثت "قلق وذعر بالغين" لدى أبناء المنطقة بكل مكوناتها.
    ودعا إلى" تشكيل إدارة جديدة من كلّ المكوّنات المتعايشة من أهل المنطقة وتشكيل قوة عسكرية مشتركة"، لتجنيب المنطقة من أي تدخلات عسكرية، مطالبا الأطراف "المعنية بالعمل من أجل إيجاد حلّ سياسي للوضع السوري في البلاد، ومن ضمنها قضية شعبنا الكردي".
    واعتبر أن التهديدات التركية "إذا نُفذت من شأنها أن تُدخل المنطقة في أتون صراعات تحمل في طياتها تبعات ومعاناة إضافية على أبناء المنطقة من تهجير ونزوح، ويفتح المجال للصراعات والتدخُّلات المختلفة، الأمر الذي يؤثر سلبا على مجمل العملية السياسية في سوريا".
    وتابع "ندعو أبناء شعبنا التحلّي باليقظة والعمل بمسؤولية بعيدا عن منطق الشعارات التي تسيء إلى قضيته، وتستهتر بمصيره، والتركيز على وحدة الموقف الكردي كمنطلق للحفاظ على شعبنا وقضيته، حيث يمارس (ب ي د) سياسة الاستفراد، ولا يدع أي مجال للتقارب بالرغم من الاتفاقيات والجهود المخلصة والمبادرات في هذا المجال".
    وأعلنت ما تعرف بالإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، اليوم الأربعاء، عن حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام في كافة مناطق سيطرتها، بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية بمنطقة شرقي الفرات.
    وتواصل تركيا تعزيز قواتها العسكرية على الحدود السورية بالمناطق الحدودية المحاذية لولاية شانلي أورفا، وأرسل الجيش الوطني السوري تعزيزات عسكرية لذات المناطق.
    وتركيا متأهبة لدخول شمال شرق سوريا منذ بدأت القوات الأمريكية، إخلاء نقاط المراقبة قرب مدينتي تل أبيض ورأس العين، في تحول مفاجئ في سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    المجلس الوطني الكرديسورياالعملية العسكرية التركيةالمجتمع الدوليالأمم المتحدةتركياالمنطقة الآمنةشرقي الفرات