بلدي نيوز يرصد التصريحات الدولية حيال العملية التركية شرق الفرات

تقارير

الأربعاء 9 تشرين الأول 2019 | 6:19 مساءً بتوقيت دمشق

شرق الفراترجب طيب أردوغانوزارة الدفاع التركيةعملية نبع السلاممجلس الأمن الدولي

  • بلدي نيوز يرصد التصريحات الدولية حيال العملية التركية شرق الفرات

    بلدي نيوز
    شكل إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، إطلاق معركة "نبع السلام" شرق الفرات، ردود دولية كبيرة بين مؤيد وشاجب للعملية، في وقت أكدت وزارة الدفاع التركية إبلاغ الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والناتو بالعملية.
    وفي أول تعليق رسمي بعد إعلان الرئيس التركي بدء العملية، قالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها: " انطلقت عملية "نبع السلام" في الساعة الرابعة مساءً (13:00 تغ)، بهدف ضمان أمن حدودنا ومنع إنشاء ممر إرهابي جنوبها، ولتحييد الإرهابيين الذين يهددون أمننا القومي، وتوفير الظروف اللازمة لعودة السوريين المهجرين إلى ديارهم".
    وقالت "رويترز" إن وزارة الخارجية التركية، استدعت السفير الأمريكي لدى أنقرة لإطلاعه على العملية العسكرية شمال شرقي سوريا، كما استدعت ممثلي أعضاء مجلس الأمن إلى مقرها لإطلاعهم على معلومات حول عملية "نبع السلام".
    وعن ردود الأفعال الدولية حيال بدء العملية، قال رئيس لجنة العلاقات الدولية بالمجلس الفيدرالي الروسي، إن تركيا لم تبحث هذه العملية مع "الحكومة السورية" قبل بدئها، في وقت قال رئيس مجلس الأمن الدولي، إن المجلس يراقب الوضع في شمال شرقي سوريا عن كثب ويدعو إلى ضبط النفس وحماية المدنيين، مجدداً التأكيد على أنه لا حل عسكري في سوريا.
    ودعا الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع الأطراف في سوريا للوفاء بالتزاماتها بموجب قرار مجلس الأمن 2254 وندعو إلى ضبط النفس وحماية المدنيين في شمالي سوريا، وطالب رئيس المفوضية الأوروبية تركيا بوقف العملية العسكرية، ودعا تركيا وبقية الأطراف لضبط النفس، معتبراً أن أي عملية عسكرية ستفاقم معاناة المدنيين.
    أما الاتحاد الأوروبي فطالب تركيا بوقف هجومها في سوريا، وأدان وزير الخارجية الألماني وفرنسا بقوة الهجوم التركي على شمال سوريا وإحالته إلى مجلس الأمن، في وقت حذرت منظمة العفو الدولية من استهداف المدنيين وأهداف مدنية في سوريا.

    ولفت رئيس المفوضية الأوروبية، إلى أن تركيا لديها مشاكل أمنية على حدودها مع سوريا ويجب أن نتفهم ذلك، وقال في هذا الصدد: "إذا كانت تركيا تخطط لإقامة منطقة آمنة فعليها ألا تتوقع أموالا من أوروبا لهذا الغرض".
    وأعلنت رئاسة دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية عبر بيان، أن أردوغان أجرى اتصالا بزعماء أحزاب "الشعب الجمهوري" كمال قليجدار أوغلو، و"الحركة القومية" دولت باهتشلي، و"إيي" مرال أقشنار، واطلعهم على معلومات حول العملية.
    بدوره، أكد زعيم حزب "الحركة القومية" المعارض حول عملية "نبع السلام" أن تركيا بدأت حملة مباركة بهدف تحييد المناطق التي تختبئ فيها المنظمات الانفصالية المهددة لوجودها، وقال زعيم "الشعب الجمهوري" التركي المعارض كمال قليجدار أوغلو: صلواتنا مع جنودنا الأبطال كي يكملوا عملية "نبع السلام" بنجاح في أقرب وقت ممكن دون وقوع أي خسائر في صفوفهم.
    أما السيناتور الأمريكي الجمهوري ليندزي غراهام، قال إن الكونغرس الأمريكي سيجعل تركيا تدفع ثمنا باهظا لعمليتها في شمالي سوريا.
    وكانت طالبت "قوات سوريا الديمقراطية" كلاً من الولايات المتحدة والتحالف الدولي ضد "داعش" لإنشاء منطقة حظر طيران شمال شرق سور يا لوقف العملية العسكرية التركية، في الوقت الذي بدأت فيها الطائرات والمدفعية التركية باستهداف مواقع "قسد" في المنطقة.
    وكان أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الأربعاء، عن بدء معركة شرق الفرات أطلق عليها اسم "نبع السلام"، لافتاً إلى أن "جيشنا والجيش الوطني السوري بدأوا عملية نبع السلام ضد داعش والوحدات الكردية والعمال الكردستاني".

    شرق الفراترجب طيب أردوغانوزارة الدفاع التركيةعملية نبع السلاممجلس الأمن الدولي