تركيا تبدأ عملية في شرقي الفرات و"قسد" تستنفر

بلدي اليوم

الأربعاء 9 تشرين الأول 2019 | 11:50 مساءً بتوقيت دمشق

تركياشرقي الفراتقسدرجب طيب أردوغاناعزازحلبالحسكةراس العين

  • بلدي نيوز - التقرير اليومي
    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انطلاق معركة "نبع السلام" في منطقة شرق الفرات، اليوم الأربعاء، بالتزامن مع التمهيد الجوي والمدفعي على مواقع "قسد"، فيما استشهد مدني بقصف مدفعي لـ 'قسد" على ريف حلب الشمالي.
    ففي حلب شمالا؛ قتل عنصر تابع للشرطة المدنية إثر انفجار لغم عن بعد شرقي مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.
    كما استشهد مدني وجرح ستة آخرين نتيجة قصف مدفعي من قوات "قسد" على مخيم الجبل بريف مدينة جرابلس شمالي حلب.
    في سياق منفصل؛ اعتقلت "هيئة تحرير الشام"، الناشط الإعلامي "سهل عبد الحميد عبد السلام"، في بلدة حور بريف حلب الغربي، بعد حصوله على ضمانات بعودته إلى منزله.
    وفي إدلب؛ استشهد مدنيان (رجل وامرأة) جراء استهداف جرار زراعي في مزرعة البرناص بصاروخ موجه من قبل قوات النظام.
    وتعرضت عدة بلدات وقرى في ريف إدلب الجنوبي لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام كـ معرة حرمة، وبعربو، وأرينبة، والنقير، وموقة والعامرية، ومنطقة تل النار، والركايا دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.
    كما تعرضت بلدتا "بداما والكندة" بريف إدلب الغربي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام ما تسبب بدمار في الأبنية السكنية.
    بالانتقال إلى حماة؛ قصفت الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة قرى دور الأكراد والسنديانة بسهل الغاب، بالتزامن مع قصف مدفعي من مدفعية النظام على قرية شهرناز بجبل شحشبو.
    وسط البلاد حمص؛ قالت وكالة أعماق الناطقة باسم التنظيم إن مقاتلي داعش نصبوا كمينا لرتل من قوات النظام والميليشيات الموالية لها شمال مدينة السخنة في البادية السورية، شرقي حمص واستهدفوا الرتل بمختلف أنواع الأسلحة، كما فجروا عبوة ناسفة بآلية مزودة برشاش ثقيل تقل جنودا في مكان قريب من الكمين.
    وأضافت الوكالة أن حصيلة الكمين وتفجير العبوة الناسفة بلغت أكثر من 17 قتيلا من عناصر الأسد والميليشيات الموالية، وإعطاب 7 آليات لهم واغتنام 3 آليات أخرى بالإضافة إلى كمية من الأسلحة والذخائر.
    إلى المنطقة الشرقية؛ أعلن الرئيس التركي رجب طيب عن بدء عملية "نبع السلام" في شرق الفرات شمال شرق سوريا.
    كما أعلنت الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، اليوم الأربعاء، عن حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام في كافة مناطق سيطرتها، بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية بمنطقة شرقي الفرات.
    في الرقة؛ أفادت مصادر إعلامية محلية؛ أن "مدينة رأس العين شهدت حركة نزوح كبيرة باتجاه الداخل السوري، في حين تحدثت مصادر إعلامية تركية عن فتح ممرات آمنة للمدنيين.
    وأضافت المصادر، أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بدأت بحرق إطارات السيارات للتشويش على حركة الطيران.
    كما قال مراسل بلدي نيوز؛ إن القوات التركية قصفت بالمدفعية حاجز الشركراك بريف تل أبيض شمالي الرقة، ما تسبب بإصابة عدد من قوات "قسد"، كما طال القصف مدينة تل أبيض.
    وأضاف مراسلنا؛ أن المقاتلات الحربية التركية شنت عدة غارات جوية على مواقع ل "قسد".
    في الحسكة؛ شهدت قرية سيكركا الواقعة بريف القامشلي الشمالي قصفا متبادلا بين الجيش التركي والوحدات الكردية، كما طال قصف جوي للمقاتلات التركية على مواقع "قسد" في قريتي الأسدية وبير نوح بريف رأس العين شمالي الحسكة.

    تركياشرقي الفراتقسدرجب طيب أردوغاناعزازحلبالحسكةراس العين