قناة أمريكية تعتذر عن "فيديو" مفبرك ضد "نبع السلام" وترامب يعلّق

تقارير

الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 | 4:27 مساءً بتوقيت دمشق

نبع السلامترامبقصف تركيالوحدات الكرديةتفجيراتالحدود السورية التركيةالتحالف الدولي

  • قناة أمريكية تعتذر عن

    بلدي نيوز
    قدمت قناة (أي بي سي نيوز) الأميركية اعتذارا، أمس الاثنين لعرضها فيديو من ولاية كنتاكي الأمريكية، على أنه لقصف تركي استهدف مواقع في سوريا خلال العملية التي تطلق عليها أنقرة اسم "نبع السلام" ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تقودها الوحدات الكردية.
    ويظهر في التسجيل المصور والذي عرضته القناة، إطلاق نار شديد أدى إلى وقوع تفجيرات، لكنه في الحقيقة كان ضمن عرض للأسلحة تم تنظيمه في ولاية كنتاكي الأميركية بالعام 2017.
    وأذيع المقطع الأحد ضمن نشرة إخبارية، حيث ادعى مذيع النشرة توم للاماس، أن الفيديو يظهر الأتراك يهاجمون مجموعة من المدنيين الأكراد في بلدة سورية حدودية.
    وبعد الكشف عن حقيقة التزييف، أصدرت القناة بيانا أعربت فيه عن أسفها عن نشر مقطع المصور، وقالت بتغريدة "تصحيح: لقد قمنا بإنزال مقطع فيديو بث في "أخبار العالم الليلة" و"صباح الخير يا أميركا"، على أنه من الحدود السورية. بعد طرح أسئلة حول دقته، أيه بي سي نيوز تأسف لهذا الخطأ".
    وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب محاولة تلك القناة الإيحاء بأن مشاهد دعائية لأسلحة سجلت أثناء العملية العسكرية التركية، وقال "فضيحة كبيرة.. تم القبض عليهم وهم يقومون بنشر فيديو مزيف فظيع جدا عن قصف تركي في سوريا، يا للعار".
    وبدأت تركيا في 9 تشرين الأول الجاري، عملية عسكرية بالتعاون مع فصائل الجيش الوطني باسم "نبع السلام" ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تقودها الوحدات الكردية، شمال سوريا، بهدف طردها من منطقة الحدود السورية التركية ومنعها من إقامة "ممر إرهابي"، حسب وصف أنقرة التي تقول أيضا إنها تريد إقامة منطقة آمنة يعود إليها نحو مليوني لاجئ سوريا.
    وتعتبر تركيا الوحدات الكردية منظمة إرهابية وذلك لعلاقتها بحزب العمال الكردستاني "ب ك ك" الذي يشن تمردا في تركيا منذ عقود، وطالما طالبت بوقف دعمها من قبل التحالف الدولي والتعاون معها بحجة محاربة "داعش"، إلا أن استجابت الولايات المتحدة التي تقود التحالف أخيرا وبدأت بسحب جنودها من سوريا قبل بدء العملية التركية بأيام.

     

    نبع السلامترامبقصف تركيالوحدات الكرديةتفجيراتالحدود السورية التركيةالتحالف الدولي