بعد وصولها للساحل.. النظام يعد "بعقوبات رادعة" لمسببي الحرائق

بلدي اليوم

السبت 19 تشرين الأول 2019 | 11:56 صباحاً بتوقيت دمشق

اللاذقيةطرطوساندلاع حرائقحكومة الأسدأحمد القادريحرائق دمشق

  • بعد وصولها للساحل.. النظام يعد

    بلدي نيوز- (فراس عزالدين)
    نشرت صحيفة "الوطن" الموالية، أنّ وزير الزارعة، في حكومة النظام، أحمد القادري، توعد بعقوبات رادعة لكل من يسبب الحرائق في البلاد.
    ويرى الناشط "مصعب اللاذقاني" أنّ كلام القادري، أتى بعد أن وصل الحرائق إلى طرطوس واللاذقية، تحديدا، والتي باتت مركز الوجود الروسي التي تدير البلاد، حسب وصفه.
    وتابع "اللاذقاني"؛ لماذا لم نسمع تلك التهديدات، حين أكلت الحرائق مسجد الفاروق في دمشق، واجتاحت بعض مناطق الغوطة الشرقية والغربية؟
    وأضاف؛ "في تلك المناطق الفاعل هو الحرارة، وفي مناطق نفوذ اﻷسد، تختلف الحسابات!".
    إﻻ أنّ التقرير الذي نشرته صحيفة "الوطن" الموالية، لم يلفت صراحةً إلى من تسبب بتلك الحرائق، أو أهدافه، واكتفت بنشر الوعيد، دون تحديد آليات حقيقية، ما يشكك في صدق توجه النظام لردع مفتعلي الحرائق.
    وكان اتهم أبناء الغوطة الشرقية، أجهزة المخابرات، وتحديدا فرع الجوية، بافتعال تلك الحرائق التي التهمت أراضيهم، ليس فقط عقابا على تمردهم ضد الأسد، بل في سبيل دفعهم للتهجير وبيع ما يملكون، وفق تقارير سابقة لبلدي نيوز.
    إﻻ أنّ الحرائق اﻷخيرة اتجهت بعيدا عن العاصمة، وولت وجهها شطر الساحل، الذي يعدّ معقل الموالين ومركز ثقل النظام البشري.
    والجدير بالذكر أنه بلغ عدد الحرائق التي اندلعت في أرياف محافظات اللاذقية وحمص وطرطوس وحماة نحو 80 حريقا، كما نشب حريق ضخم في الغابات الحراجية في المنطقة الفاصلة بين الغاب ومصياف، بمحافظة حماة، وتحديدا بين موقعي عين الجرن ودير شميل.

    اللاذقيةطرطوساندلاع حرائقحكومة الأسدأحمد القادريحرائق دمشق