اتفاق روسي تركي على إبعاد "قسد" عن الحدود مع تركيا

تقارير

الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019 | 9:21 مساءً بتوقيت دمشق

تركياروسيا رجب طيب أردوغانفلاديمير بوتينعملية نبع السلامسورياقسدالحدود السورية التركيةشرق الفرات

  • اتفاق روسي تركي على إبعاد

    بلدي نيوز
    توصل الرئيسان التركي والروسي، اليوم الثلاثاء، لمذكرة اتفاق مشترك تتعلق بمنطقة شرق الفرات التي تشملها عملية "نبع السلام"، والتي تعتبر أساس اللقاء اليوم في مدينة سوتشي الروسية، ويقضي الاتفاق بإبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن الحدود التركية مسافة 30 كم بإشراف روسي.
    وبحسب البيان الختامي عقب اللقاء الصحفي للرئيسين؛ توصل الطرفان لاتفاق تفاهم حول سوريا، يقضي بنشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية شمال شرق سوريا، وتطبيق اتفاق أضنة، مع إخراج عناصر قوات سوريا الديمقراطية من مناطق تواجدها في عين العرب ومنبج وتل رفعت مسافة 30 كم.
    وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف؛ إن موسكو وأنقرة اتفقتا على آلية مشتركة لمراقبة تنفيذ المذكرة حول سوريا، وأن روسيا وتركيا ستسيران دوريات مشتركة في "المنطقة الآمنة" بشمال سوريا.
    وأكد لافروف أن الشرطة العسكرية الروسية ستساعد على انسحاب الوحدات الكردية وسحب أسلحتها إلى 30 كلم عن الحدود السورية – التركية، ومن المقرر أن ينتهي الانسحاب خلال 150 ساعة بعد الساعة 12:00 يوم 23 أكتوبر.
    ولفت إلى أنه بعد ذلك ستبدأ روسيا وتركيا بتسيير دوريات مشتركة في المنطقة بعمق 10 كلم داخل الأراضي السورية، شرقي وغربي منطقة عملية "نبع السلام"، باستثناء مدينة القامشلي.
    بدوره، قال تشاووش أوغلو وزير الخارجية التركي؛ سيتم الحفاظ على الوضع الراهن في المنطقة الواقعة ضمن عملية "نبع السلام" التي تضم تل أبيض ورأس العين، لافتا إلى أن الشرطة العسكرية الروسية ستخرج عناصر تنظيم "ي ب ك" وأسلحتهم حتى مسافة 30 كم من الحدود التركية، مع أسلحتهم من منبج وتل رفعت.
    وقال الرئيس التركي أردوغان خلال كلمته في المؤتمر الصحفي مع الرئيس الروسي بوتين؛ إنه أكد لنظيره الروسي أن الهدف الرئيس لعملية "نبع السلام" هو إخراج الإرهابيين من المنطقة وتأمين عودة السوريين إلى مناطقهم، مؤكدا أن الاجتماع بحث الأوضاع في منطقة خفض التصعيد بإدلب أيضا، وأن الطرفين أبديا ارتياحهما للهدوء النسبي القائم في إدلب وتراجع الهجمات.
    وأكد أردوغان أن قوات سوريا الديمقراطية ستنسحب عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة، معتبرا أنه أبرم تفاهما تاريخيا مع بوتين بخصوص مكافحة الإرهاب وضمان وحدة أراضي سوريا ووحدتها السياسية وعودة اللاجئين، في حين أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده تتفهم الهواجس الأمنية لتركيا، واتخاذها خطوات باتجاه حماية أمنها القومي، مؤكدا أن "القرار الذي اتخذ بعد عمل طويل مع الرئيس أردوغان سيحل المشكلة على الحدود السورية مع تركيا.
    وأوضح بوتين أن تحقيق استقرار دائم في سوريا لن يتحقق إلا من خلال احترام وحدة أراضيها، مؤكداً أن "الأتراك والسوريين سيضمنون السلام والاستقرار في المنطقة معا، ولكن إذا لم يكن هناك احترام متبادل، فلن يكون ذلك متاحا".
    وأشار بوتين إلى أنه ناقش مع أردوغان المساعدات الانسانية أيضا، مشددا على ضرورة تأمين عودة اللاجئين إلى وطنهم بأسرع وقت.
    وكانت تركيا توصلت قبل خمسة أيام لاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية، يقضي بتعليق عملية "نبع السلام" شرق الفرات، مقابل انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة الآمنة لمسافة 30 كيلو مترا، خلال 120 ساعة تنتهي اليوم، وأكدت قيادة "قسد" في وقت سابق أنها نفذت بنود الاتفاق.

    تركياروسيا رجب طيب أردوغانفلاديمير بوتينعملية نبع السلامسورياقسدالحدود السورية التركيةشرق الفرات