إيران ترحّب بالاتفاق التركي الروسي حول سوريا

الملف الإيراني

الأربعاء 23 تشرين الأول 2019 | 4:1 مساءً بتوقيت دمشق

الخارجية الإيرانيةايرانعباس موسوياتفاق سوتشيالاتفاق الروسي التركيسوريا

  • إيران ترحّب بالاتفاق التركي الروسي حول سوريا

    بلدي نيوز
    رحّب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، باتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا بشأن شمال شرقي سوريا، واعتبر هذا الاتفاق خطوة إيجابية نحو استعادة الاستقرار والسلام في هذه المنطقة.
    واستضافت مدينة سوتشي الروسية قمة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، أمس الثلاثاء، انتهت بالتوصل لاتفاق حول انسحاب تنظيم الوحدات الكردية بأسلحتهم عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة.
    و قال موسوي "ترحب إيران بأي اجراء للحفاظ على وحدة الأراضي وتعزيز السيادة الوطنية وعودة الاستقرار والسلام في المنطقة، وفي هذا السياق تعتبر الاتفاق بين جمهورية روسيا الاتحادية والجمهورية التركية لإنهاء الاشتباكات في شمال سوريا خطوة إيجابية نحو استعادة الاستقرار والسلام في هذه المنطقة".
    وأعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية، عن أمله في أن يؤدي هذا التفاهم الى تبديد مخاوف تركيا الامنية من جهة، ومن جهة أخرى إلى الحفاظ على وحدة أراضي سوريا وتعزيز سيادتها الوطنية.
    وتابع قائلا إن إيران أيدت دوما الحوار وحل النزاعات بشكل سلمي، وعلى هذا الأساس شجعت الطرفين دوما على التفاوض من أجل التوصل إلى تفاهم، وفي هذا السياق تعتبر اتفاقية أضنة أساسا مناسبا لإزالة مخاوف تركيا وسوريا، وفي هذا الطريق لن تدخر جهدا في تقديم أي شكل من أشكال المساعدة لإقامة حوار والتوصل إلى تفاهم بين أنقرة ودمشق.
    واعتبر موسوي أن تواجد القوات الاجنبية في شمال سوريا لم يوفر الأمن في المنطقة، مضيفا: "أن حل مشاكل المنطقة يأتي من داخل المنطقة، ورحيل القوات الأميركية سيعيد الأمن والسلام"، وتجاهل وجود ميليشيات بلاده والحرس الثوري الإيراني في مناطق سورية عدة ويعتبره الشعب السوري أول الاحتلالات التي تسبب بمأساتهم اليوم من قتل وتهجير وتغيير ديموغرافي.
    وكان طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الإيراني حسن روحاني، يوم الثلاثاء، بإسكات الأصوات المزعجة التي تصدر عن بعض المسؤولين الإيرانيين حيال عملية نبع السلام التي أطلقتها تركيا ضد قولت سوريا الديمقراطية "قسد" التي تقودها الوحدات الكردية في مناطق شرق الفرات السورية.
    وأطلقت تركيا في 9 تشرين الأول عملية "نبع السلام" للقضاء على فصيل الوحدات الكردية في شمال شرق سوريا من أجل تأمين حدود تركيا والمساعدة في تأمين العودة الآمنة للاجئين السوريين وضمان السلامة الإقليمية لسوريا، لكن تركيا علقت العملية بهدنة مع الولايات المتحدة الخميس الماضي تستمر لمدة 120 ساعة ثم هدنة مع روسيا بدأت أمس تستمر لمدة 150 ساعة وأعلنت وزارة دفاعها اليوم نهاية العملية.
    المصدر: وكالةفارس  + بلدي نيوز

    الخارجية الإيرانيةايرانعباس موسوياتفاق سوتشيالاتفاق الروسي التركيسوريا