ترحيب أممي بوقف العمليات العسكرية شرق الفرات

سياسي

الأربعاء 23 تشرين الأول 2019 | 10:48 مساءً بتوقيت دمشق

شرق الفراتانطونيو غوتيريششمال شرق سوريابرلينرجب طيب أردوغاننبع السلامراس العينتل ابيض

  • ترحيب أممي بوقف العمليات العسكرية شرق الفرات

    بلدي نيوز
    بدأت أصداء الاتفاق التركي مع الطرفين الروسي والأمريكي حول منطقة شرق الفرات، والتي أفضت لوقف العمليات القتالية، تصل تباعاً مع بدء ترحيب أطراف عديدة بالاتفاقيات التي أوقفت إطلاق النار وساهمت بتهدئة الأجواء في المنطقة.
    وفي الصدد، أعلن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، أن الأخير يرحب بالاتفاق الروسي التركي حول تسوية الأوضاع في شمال شرقي سوريا، وذلك على لسان نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق.
    وقال حق، إن غوتيريش يرحب "بجميع الجهود" الرامية إلى خفض التصعيد في شمال سوريا وحماية المدنيين، لافتاً إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة "يعترف بأن الطريق ما زال طويلا نحو حل فعال للأزمة في سوريا".
    وأوضح أن عودة اللاجئين السوريين إلى مساكنهم يجب أن تجري بشكل طوعي وآمن وبطريقة شفافة تماما. وأضاف: "نتابع التطورات في المنطقة عن كثب".
    وكان أعرب شتيفن زايبرت، المتحدث باسم المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، في تصريحات خلال مؤتمر صحفي ببرلين، عن أمله في أن يسهم الاتفاق في تهدئة حدة التوترات.
    وقال زايبرت: "نرحب بأن الاتفاق مدد وقف إطلاق النار لمدة 150 ساعة أخرى" ، في إشارة للاتفاق بين تركيا وروسيا الثلاثاء حول انسحاب قوات سوريا الديمقراطية، بأسلحته عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة.
    وأضاف أنه "من المهم للغاية أيضًا أن الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين أكدا مجددًا دعمهما في ذلك الاتفاق للجنة الدستورية بسوريا، التي ستجتمع في جنيف الأسبوع المقبل".
    وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن بلاده ستعمل على تحقيق وقف دائم لإطلاق النار شمال سوريا، مؤكداً أن الاتفاق الأمريكي التركي أنقذ حياة آلاف الأكراد في شمالي سوريا.
    وكان اعتبر رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، أن توقيع بلاده لاتفاقيتين مع الولايات المتحدة وروسيا، بشأن منطقة شرق الفرات، أثبت صواب وشرعية عملية "نبع السلام"، ويؤكد عزم وإرادة تركيا في إنشاء منطقة خالية من الإرهاب شمالي سوريا.
    وكانت توصلت أنقرة خلال الأسبوع الجاري لاتفاقين منفصلين مع روسيا وأمريكا كلاً على حدة، بما يتعلق بالعملية العسكرية التي بدأت فيها شرق الفرات باسم "نبع السلام"، أفضت الاتفاقيات لوقف العملية مع ضمان إبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن كامل الحدود التركية مسافة 32 كم، بضمانات روسية وأمريكية، مع سيطرة القوات التركية والجيش الحر على المناطق الممتدة من رأس العين إلى تل أبيض وأريافهما بعمق 32 كم.
    المصدر: بلدي نيوز - وكالات

    شرق الفراتانطونيو غوتيريششمال شرق سوريابرلينرجب طيب أردوغاننبع السلامراس العينتل ابيض