أسرى للنظام في ريف الحسكة وعناصره يفشلون بالتقدم في اللاذقية

بلدي اليوم

الثلاثاء 29 تشرين الأول 2019 | 10:15 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    وسع الجيش الوطني سيطرته على نقاط جديدة في ريف الحسكة، إثر انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة، كما أسر الجيش الوطني عناصر للنظام، فيما واصل النظام قصفه على ريفي إدلب وحماة، في وقت فشل بالتقدم في محاور "كبينة" شمالي اللاذقية.
    ففي حلب، خرج أهالي مدينة تل رفعت والقرى المجاورة المهجرين من منازلهم بمظاهرة قرب معبر باب السلامة بريف حلب الشمالي، طالبوا خلالها الجيش الوطني السوري بتحرير مناطقهم من قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر عليها منذ أكثر من عامين.
    وفي إدلب، قصفت الطائرات الروسية بلدتي كنصفرة وحزارين بالصواريخ، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة كفرنبل وبلدات حزارين، ومعرتحرمة، وكنصفرة وقرى ركايا سجنة، ومعرزيتا، بريف إدلب الجنوبي.
    وفي سياق منفصل، عثر على جثة رجل مدني من مدينة كفرنبل قتل بطلق ناري على أطراف المدينة.
    وبالانتقال إلى حماة، أصيب مدنيان بجروح بليغة، جراء استهدافهم بصاروخ حراري مضاد للدروع من حواجز النظام على الطريق الواصل بين قريتي القاهرة والعنكاوي في سهل الغاب.
    غربا في اللاذقية، أفاد مراسل بلدي نيوز أن مجموعات من قوات النظام والميليشيات الموالية لها شنت هجوما جديدا على مواقع قوات المعارضة على محور كبينة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.
    وأضاف مراسلنا أن فصائل المعارضة تصدت للهجوم وأوقعت جرحى في صفوف القوات المهاجمة، كما دمرت آلية عسكرية كانت تحاول التقدم باتجاه تلال الكبينة، كما قصفت مدفعية النظام بالصواريخ محور الكبينة بشكل مكثف.
    في المنطقة الشرقية، سيطر الجيش الوطني السوري على عدد من القرى في ريف الحسكة بعد خروج قوات سوريا الديمقراطية "قسد" منها.
    وذكر الجيش الوطني على معرفاته، أن القرى التي سيطر عليها هي "عنيق الهواء والصالحية والسنقلية ومويرط وأم حامل والمدينة وجاموس وتلتها والأميراط جكيمة ورمضان وتل أمير والراوية".
    وأشار إلى أنه أمن تلك القرى بعد انسحاب قوات "قسد" منها وذلك على محور "رأس العين" ضمن عملية "نبع السلام"، لافتا إلى أن عناصره أسقطوا طائرة استطلاع لـ "قسد" في محيط مدينة "رأس العين".
    بدوره قال الناشط الإعلامي "صهيب اليعربي؛ إن "قسد" استولت على منازل المدنيين في قرية "الربيعات" شرق "رأس العين" وحولتها لنقاط عسكرية، كما حولت ثانوية "الأعشى" في بلدة "أبو راسين" لمستشفى ميداني لتعالج فيه جرحاها.
    إلى ذلك، أسرت فصائل الجيش الوطني السوري عددا من عناصر قوات النظام التي تساند قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بريف الحسكة الشمالي.
    وانتشرت قوات النظام بعدد من المواقع على الجبهات ضد فصائل الجيش الوطني السوري بريف الحسكة والرقة، بعد توصلها إلى اتفاق قوات "قسد" يسمح لها بذلك.
    وتداول نشطاء على مواقع التواصل تسجيلا مصورا يظهر عناصر من الجيش الوطني وهم يقودون عناصر قوات النظام بعد أسرهم، مشيرين إلى أن التسجيلات المصورة التقطت في قرية عنيق الهوى شرق مدينة رأس العين، وقالت مصادر لبلدي نيوز إن عدد الأسرى بلغ 19 عنصرا بينهم ضابط برتبة ملازم أول.
    وفي دير الزور، دارت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، بين مجموعة من ميليشيا اللواء 47 التابع للحرس الثوري الإيراني، وعناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" في البوكمال بريف دير الزور الشرقي.
    وقال موقع "جرف نيوز"، إن عناصر من اللواء 47 ألقوا القبض على عنصر من الدفاع الوطني يلقب بـ "حنوش المشهداني" بتهمة السرقة، ليندلع على إثرها اشتباكات مع عناصر الميليشيا الذين حاولوا تخليص زميلهم قبل أن يلوذوا بالفرار.

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا