اللجنة الدستورية السورية تباشر أعمالها في جنيف

سياسي

الأربعاء 30 تشرين الأول 2019 | 3:42 مساءً بتوقيت دمشق

جنيفاللجنة الدستورية السوريةنظام الأسدالمعارضة السوريةالأمم المتحدةغير بيدرسونسوريا

  • اللجنة الدستورية السورية تباشر أعمالها في جنيف

    بلدي نيوز
    اجتمعت اللجنة الدستورية السورية، المؤلفة من أعضاء من النظام والمعارضة، للمرة الأولى، اليوم الأربعاء، في أول خطوة فيما تقول الأمم المتحدة إنه طريق طويل نحو المصالحة السياسية.
    وأجرت اللجنة التي تضم 150 عضوا مراسم افتتاحية في قاعة بمقر الأمم المتحدة في جنيف بدعوة من مبعوث الأمم المتحدة الخاص غير بيدرسن ودعم من قوى عالمية.
    وبحسب ميثاق تشكيلها، يعود للجنة أن "تراجع دستور 2012 (...) وأن تقوم بتعديل الدستور الحالي أو صياغة دستور جديد"، وتطالب المعارضة السورية، بوضع دستور جديد للبلاد، بينما يعتبر النظام أنه "بتعديل" مادة واحدة من الدستور الحالي "يصبح لدينا دستور جديد"، وفق ما قال وزير الخارجية وليد المعلم قبل أسابيع.
    وأكد المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن أن بدء عمل لجنة مناقشة الدستور خطوة مهمة لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وفق القرار الأممي 2254.
    وقال بيدرسن خلال افتتاح أعمال لجنة مناقشة الدستور في جنيف: "نقف أمام لحظة تاريخية ونناقش أهم قضايا المجتمع السوري بشكل فعلي... الدستور ملك للشعب السوري وحده وهو من يقرر مستقبل بلده، واللجنة الدستورية مخولة بكتابة مسودة التعديل الدستوري وتقديمها للاستفتاء الشعبي..."أنتم السوريون أعضاء اللجنة ستضعون المسودة ليقرّها الشعب السوري".
    وتابع "لن أملي على اللجنة ماهو صحيح والدستور الجديد ملك للسوريين وحدهم ودور الأمم المتحدة يقتصر على تيسير عمل لجنة مناقشة الدستور".
    وأضاف أن اللجنة يمكن أن تناقش دستور العام 2012 أو تضع مسودة تعديل دستوري وتقديمها للاستفتاء الشعبي، مشددا على أن عمل اللجنة يجب أن يلتزم باحترام سيادة سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها.
    من جهته، أعلن رئيس وفد المعارضة في اللجنة هادي البحرة، أن عمل اللجنة الدستورية ليس سوى الخطوة الأولى في إعادة بناء سوريا، وتابع: "نبدأ هذه الخطوة الهامة من العملية السياسية والاجتماعية وآمل أن أتمكن بكل تواضع من أن انقل أصوات السوريين، كما تشاركنا الماضي والتاريخ يجب أن نتشارك كسوريين مستقبلنا معا".
    وأضاف "نبدأ عملنا بصياغة دستور جديد يرقى لتطلعات شعبنا ولا يقوم على الطائفية ويطبق القرار الأممي 2254 ووفق جدول زمني محدد ويدعم إجراء انتخابات نزيهة بإشراف الأمم المتحدة"، مشددا على أهمية قضية المعتقلين وضرورة حلها: "قضية المغيبين والمعتقلين قسريا تبقى أهم ملف يجب العمل على حله".
    بدوره، قال رئيس وفد النظام أحمد الكزبري"نرفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي في عمل لجنة مناقشة الدستور والشعب السوري وحده هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده وأي نقاش نجريه في جنيف يستند إلى مبادئ سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقلالها".
    وأضاف "دستورنا عصري ولكن لا يمنع الاجتماع لتغييره ووضع دستور آخر يحسن واقع الشعب السوري وهو وحده الذي سيقبل بالتعديلات أو يرفضها".
    وبدأت اللجنة الدستورية السورية أول اجتماعاتها اليوم الأربعاء بكامل أعضائها الـ150 ممثلين عن الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني، في مقر الأمم المتحدة بجنيف.
    وتستمر اللقاءات والاجتماعات الموسعة للوفود كافة إلى يوم الجمعة على أن تبدأ اجتماعات اللجنة المصغرة من 45 عضوا، 15 عن الحكومة السورية، و15 عن المعارضة و15 عن المجتمع المدني يوم الاثنين لتستمر حتى الجمعة القادم.
    المصدر: روسيا اليوم + بلدي نيوز

    جنيفاللجنة الدستورية السوريةنظام الأسدالمعارضة السوريةالأمم المتحدةغير بيدرسونسوريا