تسيير أولى الدوريات شرقي الفرات وهجوم مباغت يستهدف النظام في اللاذقية

بلدي اليوم

الجمعة 1 تشرين الثاني 2019 | 10:38 مساءً بتوقيت دمشق

روسياسوريا شرقي الفراتمعبر باب السلامةحلبادلبالدرباسيةحماهحواجز قوات النظام

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    سيرت القوات الروسية والتركية أول دورية مشتركة في المناطق المشمولة بالاتفاق بين البلدين بما يتعلق بالمنطقة الآمنة شرقي الفرات، في حين نفذت فصائل المعارضة، اليوم الجمعة، هجوما واسعا على مواقع النظام في منطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي وسيطرت على بعضها بعد معارك عنيفة تكبد النظام والميليشيات التابعة له فيها خسائر فادحة.
    ففي حلب شمالا، خرجت مظاهرة حاشده في كل من معبر "باب السلامة الغندورة جرابلس بزاعة" طالب فيها المتظاهرون باستعادة قراهم التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد".
    وفي إدلب، قصفت الطائرات الحربية الروسية بصواريخ شديدة الانفجار بلدتي معرة حرمة وكفرسجنة ومزارع الجدعان، في حين طال القصف المدفعي والصاروخي المكثف بلدات معرة حرمة وكفرسجنة وحيش وقرى حزارين والركايا والشيخ مصطفى والبرسة في ريف إدلب الجنوبي، كما طال قصف مماثل بلدة بداما وقرى الزعينية والغسانية في الريف الغربي للمحافظة.
    وفي اللاذقية غربا، سيطرت فصائل المعارضة على عدة مواقع هامة في منطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والميليشيات التابعة لها.
    وقالت مصادر خاصة لبلدي نيوز؛ إن فصائل المعارضة شنت هجوما واسعا على مواقع قوات النظام وميليشيا إيران في منطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية، بدأت بالتمهيد المدفعي والصاروخي لتبدأ بعدها مجموعات القوات الخاصة بالاقتحام، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.
    وبحسب المصادر؛ فإن الهجوم أسفر عن سيطرة فصائل المعارضة على منطقة الأربعة مفارق وتلة البلوط وبيت العاصم" بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، التي كانت تتخذ منها قوات النظام منطلقا لعملياتها على محور الكبينة.
    وأكدت المصادر مقتل وجرح العشرات من قوات النظام والميليشيات الموالية لها بالإضافة لأسر عدد منهم.
    وبالانتقال إلى حماة، قصفت حواجز النظام بالمدفعية الثقيلة قرى السرمانية ودوير الأكراد وميدان غزال، في حين ردت فصائل المعارضة باستهداف معسكر جورين وحواجز قرية الجب الأحمر بصواريخ الغراد.
    وفي المنطقة الشرقية، بدأت القوات الروسية والتركية، اليوم، تسير أول دورية مشتركة في المناطق المشمولة بالاتفاق بين البلدين بما يتعلق بالمنطقة الآمنة شرقي الفرات، حيث وصل موكب يرفع العلم التركي إلى الجانب السوري من الحدود من قرية "ساويملي" الواقعة على بعد 20 كلم غرب قضاء "قزل تبة" بولاية "ماردين" التركية ليجتمع بموكب روسي هناك، وتحرك الموكبان وباشرا في تسيير دورية مشتركة في ريف ناحية "الدرباسية" شمالي محافظة "الحسكة" المتاخمة للحدود السورية - التركية.
    وفي دير الزور، كشفت وسائل إعلام محلية عن وصول تعزيزات عسكرية أميركية، اليوم الجمعة، إلى اللواء 113 شمال غربي دير الزور شرقي سوريا.
    وقالت شبكة "دير الزور ٢٤" الإخبارية المحلية، إن عسكريين ومستشارين أمريكان برفقة الرتل العسكري الذي وصلوا إلى مقر اللواء 113، وعملوا على تحديد عدة نقاط في موقع اللواء، بالإضافة لعملية مسح وتصوير لكامل الموقع.
    وأشارت الشبكة إلى وجود معلومات حول نية الأمريكان تحويل موقع اللواء 113 إلى قاعدة أمريكية جديدة تضاف للمناطق الأخرى في شرق نهر الفرات التي يعملون على تثبيت قواتهم فيها.

    روسياسوريا شرقي الفراتمعبر باب السلامةحلبادلبالدرباسيةحماهحواجز قوات النظام