ضحايا مدنيون بقصف روسي على إدلب ومقتل ضابط للنظام بدرعا

بلدي اليوم

الاثنين 4 تشرين الثاني 2019 | 10:36 مساءً بتوقيت دمشق

قصف روسيادلبروسياالخوذ البيضاءدرعاقرية الكفيرجبل الأكراداللاذقيةمحطة زيزوندير الزور

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    قصفت طائرات النظام و روسيا اليوم الاثنين، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي على ريفي إدلب الغربي والجنوبي، ما تسبب بوقوع شهداء وجرحى بين المدنيين بينهم عناصر من "الخوذ البيضاء"، في حين قتل ضابط بارز في مخابرات النظام، بعد تعرضه لهجوم من قبل مجهولين في مدينة أنخل بريف درعا الشمالي.
    ففي حلب شمالا، جدد أهالي مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، مطالبهم باستعادتها من قبضة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" ورفضا لدخول قوات النظام إليها، على الرغم من تلقي وجهاء المنطقة وعودا من مسؤولين أتراك بعدم السماح للنظام دخول المنطقة واقتراب تسليمها لتركيا من قبل روسيا.
    وقال مراسل بلدي نيوز بريف حلب، "إن أهالي منطقة تل رفعت بريف حلب جددوا لليوم السادس على التوالي مطالبتهم باستعادة مناطقهم من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وعدم السماح لقوات النظام الدخول إليها.
    وفي إدلب، استشهد ثلاثة مدنيين من بينهم امرأة وأصيب أربعة آخرين بينهم ثلاثة نساء بجروح متفاوتة، جراء غارات من الطائرات الحربية التابعة للنظام من طراز "su24"، استهدفت منازل المدنيين في قرية الكفير التابعة لمنطقة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.
    وفي السياق، أصيب عدد من المدنيين بجروح، بينهم متطوعان في الدفاع المدني السوري، جراء قصف مدفعي وصاروخي مكثف لقوات النظام والميليشيات المساندة له، استهدف مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، كما قصفت قوات النظام والميليشيات الموالية لها المتمركزة في مدينة خان شيخون، أيضا مدينة "كفرنبل بصواريخ "أرض-أرض" شديدة الانفجار، إضافة إلى صواريخ محملة بالقنابل العنقودية، ما أسفر عن دمار واسع في البنى التحتية.
    وتزامن القصف المدفعي مع غارات جوية استهدفت بلدات "التح، والنقير، والشيخ مصطفى، وكفردين، والشيخ سنديان، والناجية، والكندة، والبشيرية، وعين الباردة، والجانودية، وكفرنبل، وأرينبة" بريفي إدلب الجنوبي والغربي.
    وفي سياق مختلف، خرجت مظاهرات شعبية لأهالي مدينتي إدلب وكفرتخاريم وبلدة إسقاط ضد حكومة الإنقاذ، طالبت بإسقاطها وحلها وتشكيل حكومة مدنية تعمل لمصلحة المدنيين في المناطق المحررة وتلبي الاحتياجات الخدمية في المنطقة.
    وفي اللاذقية غربا، صدت فصائل المعارضة منتصف الليل، هجوما جديدا لقوات النظام على محور كبينة في منطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.
    وقال مراسل بلدي نيوز؛ "إن مجموعات من قوات النظام والميليشيات الموالية لها شنت هجوما جديدا، على مواقع قوات المعارضة على محور كبينة في جبل الأكراد شمال اللاذقية، بيد أن الأخيرة تصدت للهجوم، وأوقعت جرحى في صفوف القوات المهاجمة.
    وأضاف مراسلنا، أن الهجوم تزامن مع قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ لقوات النظام على محور الكبينة، وسط قصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية على ذات المحور.
    وبالانتقال إلى حماة، قصفت طائرات النظام الحربية بالصواريخ محطة زيزون الحرارية، ترافق مع قصف مدفعي وصاروخي على قرى السرمانية وحورتة ودوير الأكراد والعريمة وقرة جرن وميدان غزال ودير سنبل، في حين قصفت فصائل المعارضة معسكر النظام في بلدة جورين بالمدفعية الثقيلة ما أدى إلى تدمير مدفع مجنزر.
    وفي الجنوب السوري، قتل ضابط بارز في مخابرات النظام، اليوم، بعد تعرضه لهجوم من قبل مجهولين في مدينة أنخل بريف درعا الشمالي، ونعت صفحات موالية الرائد "محمد عقل جبور" الذي يشغل منصب قائد مفرزة أمن الدولة التابعة لمخابرات النظام في مدينة أنخل في درعا جنوب البلاد.
    وقالت الصفحات إن الرائد "جبور" تعرض لإطلاق رصاص بشكل مباشر في مدينة أنخل، ما تسبب بوفاته على الفور.
    وينحدر "جبور" من قرية "المتن" بمنطقة القرداحة بريف اللاذقية، ويعتبر من الضباط الذين عملوا في حي المنشية في مدينة درعا خلال المعارك التي كان يشهدها الحي بين قوات النظام وفصائل المعارضة خلال السنوات الماضية.
    وفي المنطقة الشرقية، قتل عنصر من ميليشيا "فاطميون" الموالية لإيران، بطريقة مجهولة في منطقة "الحزم" في محيطة مدينة "البوكمال" بريف دير الزور الشرقي.
    وقال موقع "نور للدراسات"، إن المدعو "أبو الفضل اتصالات" وهو أحد عناصر ميليشيا "فاطميون" الموجودة في المنطقة الشرقية الشمالية من سوريا، عثر على جثته في منطقة الحزم في محيط مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، دون معرفة تفاصيل مقتله.

    قصف روسيادلبروسياالخوذ البيضاءدرعاقرية الكفيرجبل الأكراداللاذقيةمحطة زيزوندير الزور