مفخخات "قسد" تقتل المدنيين في الرقة وطائرات روسيا ترتكب مجزرة في إدلب

بلدي اليوم

الأحد 10 تشرين الثاني 2019 | 10:35 مساءً بتوقيت دمشق

قوات سورية الديمقراطيةالرقة ادلبحلباللاذقيةجبل التركمانتل ابيضالوحدات الكرديةقرية الكنطري

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    قضى وأصيب عدد من المدنيين، اليوم الأحد، جراء انفجار سيارة مفخخة في بلدة سلوك التابعة لتل أبيض بريف الرقة الشمالي، في وقت أعلن "الجيش الوطني السوري" استئناف عملية "نبع السلام" ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في شمال شرق سوريا، بالتزامن مع تنفيذ الطائرات التركي أول غارة منذ الاتفاق الأميركي – التركي، من جهة ثانية ارتكبت الطائرات الروسية مجزرة جديدة جراء استهدف بلدة "كفروما" بريف إدلب الجنوبي.
    ففي حلب، شنت الشرطة العسكرية التابعة لقوات النظام حملة اعتقالات طالت العديد من الشبان في مدينة حلب، كما دارات اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام على جبهة البحوث العلمية والمنصورة غرب مدينة حلب، في حادثة هي الأولى منذ عدة أشهر.
    وقال مراسل بلدي نيوز بريف حلب، إن اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة دارت بين قوات النظام وفصائل المعارضة على جبهتي "البحوث العلمية والمنصورة" غرب مدينة حلب، دون إحراز أي تقدم.
    وفي إدلب، قال مراسل بلدي نيوز، إن الطائرات الروسية قصفت بصواريخ شديدة الانفجار بلدة "كفروما" جنوبي إدلب، ما أدى لاستشهاد خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال والناشط الإعلامي "عبد الحميد اليوسف"، وجرح سبعة غيرهم، بعضهم تعرض لبتر في الأطراف.
    وأضاف مراسلنا أن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة البلدة بالتزامن مع قصفها الطائرات الروسية، أسفر عن استشهاد مدنيين اثنين خلال محاولتهما إسعاف المصابين جراء قصف الطائرات الروسية.
    وأشار إلى أن الطائرات الروسية ومدفعية النظام قصفت محيط "كفرنبل ومعرة حرمة وحيش والشيخ مصطفى" وقرى "الفطيرة وجبالا والشيخ دامس ومعرزيتا" بريف إدلب الجنوبي.
    وفي اللاذقية، قال مصدر عسكري لبلدي نيوز، إن سرية المدفعية التابعة لفصائل المعارضة قصفت بصاروخ موجه مجموعة من عناصر النظام على "تلة الصراف" في "جبل التركمان" بريف اللاذقية بعد رصدهم ومتابعتهم.
    وأضاف المصدر أن الاستهداف أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر بالإضافة لإصابة خمسة آخرين، كما قصفت سرية المدفعية في غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تجمعات قوات النظام والميليشيات المدعومة روسيا في بلدة "صلنفة" بريف اللاذقية.
    يأتي هذا ردا على القصف المتكرر من قبل قوات النظام وميليشيا إيران وطائرات روسيا للمناطق المحررة ومقتل وجرح مئات المدنيين.
    أما في حماة، فقد واصلت قوات النظام قصفها للمناطق المحررة حيث استهدفت بالمدفعية الثقيلة قرى "العنكاوي والحواش والحويجة" في سهل الغاب، ما تسبب بدمار كبير في منازل المدنيين.
    كما أصيب عدد من المزارعين بريف حماة الشمالي بجروح نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات قوات النظام في مناطق سيطرتها.
    وفي ريف دمشق جنوبا، قتل وأصيب عدد من عناصر قوات النظام، منتصف الليلة الماضية، جراء استهدافهم بعبوة ناسفة على أحد الحواجز بين مدينتي كفربطنا وسقبا في القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية.
    وفي المنطقة الشرقية، أكدت غرفة عمليات "نبع السلام" على مواقع التواصل الاجتماعي، استمرار الجيش الوطني السوري بمتابعة العملية، بسبب عدم التزام "قسد" بالاتفاقية التركية - الروسية واستهداف مواقعه والمدنيين بالمنطقة.
    وقال مراسل بلدي نيوز، إن غارة جوية تركية استهدفت مواقع قوات "قسد" في ناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي، لافتا إلى أن الغارة هي الأولى منذ الاتفاق التركي-الأمريكي بوقت سابق.
    وفي الرقة، استشهد سبعة مدنيين في حصيلة أولية، وأصيب آخرون، اليوم الأحد، جراء انفجار سيارة مفخخة وسط بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي.
    وقال مراسل بلدي نيوز في محافظة الرقة، إن سيارة مفخخة انفجرت كانت مركونة أمام فرن الجفري بالقرب من دوار الكرة الأرضية وسط بلدة سلوك، مما أدى إلى استشهاد سبعة مدنيين، وإصابة ١٥ آخرين بجروح متفاوتة تم نقل معظمهم إلى المشافي التركية.
    كما نجح "الجيش الوطني" بإحباط تفجير سيارة مفخخة في محيط بلدة "حمام التركمان" جنوبي مدينة تل "أبيض" بريف الرقة الشمالي، مساء اليوم الأحد.
    وقال مراسل بلدي نيوز في الرقة، إن الجيش الوطني تلقى بلاغا بوجود سيارة مفخخة داخل بلدة "حمام التركمان" جنوبي مدينة "تل أبيض" الحدودية، مساء اليوم، فأقدم على سحب السيارة إلى مكان خالي وتفجيرها عن بعد.
    بينما أصيب عدد من المدنيين بجروح، بانفجار لغم أرضي زرعه عناصر من "الوحدات الكردية" بالقرب من قرية "الكنطري" شمالي مدينة الرقة.
    وفي السياق، أصيب عدد من المدنيين بجروح، اليوم الأحد، بانفجار لغم أرضي زرعه عناصر من "الوحدات الكردية" بالقرب من قرية "الكنطري" شمالي مدينة الرقة.
    وقال مراسل بلدي نيوز في الرقة، إن ثلاثة من عائلة "علي حسين الحامد" أصيبوا بجروح، نتيجة انفجار لغم أرضي زرعه عناصر من "الوحدات الكردية" قبل انسحابها من محيط قرية "الكنطري" بريف الرقة الشمالي.

    قوات سورية الديمقراطيةالرقة ادلبحلباللاذقيةجبل التركمانتل ابيضالوحدات الكرديةقرية الكنطري