النظام يستمر بالقصف على إدلب وضحايا بمفخختين في القامشلي

بلدي اليوم

الاثنين 11 تشرين الثاني 2019 | 10:40 مساءً بتوقيت دمشق

النظامروسياادلبضحاياقصفالقامشليالجيش التركيالهبيطحماهالمناطق المحررة

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    استمر نظام الأسد بالتصعيد والقصف على ريف إدلب، ما تسبب باستشهاد وجرح عدد من المدنيين، اليوم الاثنين، فيما قضى وأصيب عدد من المدنيين بانفجار مزدوج لسيارتين مفخختين في القامشلي شرقي سوريا.
    ففي إدلب، استشهد مدنيان أحدهما طفل، وأصيب آخرون بجروح بقصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة على بلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي.
    وقال مراسل بلدي نيوز، إن امرأة استشهدت في بلدة كفروما، كما قصى طفل بقرية بسقلا جراء القصف المدفعي من قبل قوات النظام على ريف إدلب إدلب الجنوبي.
    وأشار إلى أن الطائرات الروسية قصفت بالصواريخ بلدة معرة حرمة، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ بلدات "حاس وكفرنبل وكفروما ومعرة حرمة".
    إلى ذلك، قتل وأصيب عدد من عناصر الميليشيات المحلية التابعة لقوات النظام وروسيا بقصف مدفعي نفذته فصائل المعارضة على مواقعهم في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، صباح اليوم الاثنين.
    وقال مصدر عسكري لبلدي نيوز "إن فصائل المعارضة نفذت عدة ضربات مدفعية وصاروخية على مواقع ميليشيات النظام وروسيا في قرى وبلدات "الهبيط، وتل عاس، وتل النمر، وأم زيتونة، وعابدين، ومزرعة الصباغية، ومدايا، والخوين، وتل تركي، وكفريدون" بريف إدلب الجنوبي، و"كفرنبودة، والكركات، وحرش الكركات" بريف حماة الشمالي، ردا على القصف الجوي والمدفعي على المناطق المحررة.
    وأضاف المصدر؛ أن القصف حقق إصابات مباشرة في مواقع الميليشيات بعدة نقاط، إذ رصدنا وقوع قتيلين وإصابة أربعة آخرين في أحد المواقع بقريتي "أم زيتونة ومدايا" جنوب إدلب، بالإضافة إلى وقوع عدة جرحى في مواقع مختلفة من المعسكرات والحواجز والنقاط سابقة الذكر.
    وفي سياق منفصل، ذكر مراسلنا أن رتلا لوجستيا يضم ما يقارب 25 سيارة عسكرية تركية دخل للتبديل بنقاط الجيش التركي بمنطقة خفض التصعيد الرابعة بريف إدلب.
    وفي حلب شمالا، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة ريف المهندسين الأول، وبلدة كفرجوم وجمعية الفرسان في ريف حلب الغربي.
    وفي المنطقة الشرقية، قضى وأصيب عدد من المدنيين، في تفجيرين مزدوجين بسيارتين مفخختين وسط مدينة القامشلي شرقي سوريا.
    وقالت مصادر متطابقة، إن انفجارين ناجمين عن سيارتين مفخختين ضربا مدينة القامشلي؛ الأول قرب كنيسة "الكلدان"، والثاني في السوق المركزي وسط المدينة.
    وأشارت المصادر إلى أن التفجيرين أسفرا عن ارتقاء ثلاثة مدنيين وأكثر من 10 جرحى.
    وفي دير الزور، اغتال مسلحون كاهنا مسيحيا ووالده في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي، خلال توجهه من القامشلي إلى دير الزور.
    وقال المرصد الآشوري، إن "كاهن القامشلي لكنيسة الأرمن الكاثوليك ووالده استشهدا بعد تعرضهما لهجوم مسلح في مدينة دير الزور السورية".
    وأوضح المرصد أن مجموعة مسلحة مجهولة الهوية عند مدخل مدينة دير الزور استهدفوا سيارة كانت تقلّ الأب هوسيب بيدويان (إبراهيم حنا بيدو) كاهن كنيسة الأرمن الكاثوليك في مدينة القامشلي، ووالده حنا بيدو، وشخص آخر، وذلك صباح اليوم الاثنين، المصادف في 11 تشرين الثاني. 2019.
    ولفت إلى أن الاستهداف المسلح أسفر عن قتل الكاهن ووالده، بينما أصيب الشخص الثالث بجروح.

    النظامروسياادلبضحاياقصفالقامشليالجيش التركيالهبيطحماهالمناطق المحررة