روسيا والنظام يكثفان قصفهما لإدلب والأخير يتكبد خسائر في "كبينة"

بلدي اليوم

الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 | 10:49 مساءً بتوقيت دمشق

روسياادلباللاذقيةفصائل المعارضة السوريةقوات سوريا الديمقراطيةانفجار عبوة ناسفةالجيش الوطني

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    قتل وجرح نحو 25 عنصراً للنظام والميليشيات المساندة له، أثناء محاولة تقدم فاشلة على جبهة كبينة بريف اللاذقية، اليوم الأربعاء، بينما كثف النظام وروسيا من قصفهما لمدن وبلدات محافظة إدلب، ما اسفر عن شهداء وجرحى من المدنيين.
    وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز في اللاذقية، تكبّدت قوات النظام خسائر بالأرواح أثناء محاولتها التقدّم على جبهة كبينة، منذ ساعات الصباح الأولى وحتى المساء، وأفاد مصدر خاص لمراسلنا أن عدد القتلى والجرحى من القوات المهاجمة وهي مليشيات محلية وأخرى تتبع لحزب الله وعناصر من الفرقة الرابعة، قدر بنحو 25 عنصراً، أثناء محاولتهم الهروب بعد تصدي فصائل المعارضة لهجومهم.
    وفي إدلب؛ استشهد ثلاثة مدنيين وجرح آخرون من عائلة واحدة بقصف طائرات النظام المروحية بالبراميل المتفجرة بلدة كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي، فيما جرح ثلاثة مدنيين بقصف مدفعي من قبل قوات النظام على قرية بداما بريف إدلب الغربي.
    وقصفت طائرات النظام المروحية بشكل مكثف مدن وبلدات "كفرنبل وكفرسجنة وكرسعة ومحيط معرة الصين ومعرة حرمة وكفرمزدا وجبالا وحزارين"، كما قصفت الطائرات الروسية بأكثر من 14 غارة محيط قرية فركيا بجبل الزاوية جنوب إدلب.
    أما في حلب؛ قتل عنصران تابعان للجيش الوطني على يد مجهولين في مدينة الراعي بريف حلب الشرقي، حيث أقدموا على إطلاق النار عليهم وهم يستقلون سيارتهم على طريق الراعي السريع.
    بالانتقال إلى حماة، قصفت معسكرات النظام بالمدفعية الثقيلة قرى تل واسط والحويجة والحواش) في الريف الغربي، واقتصرت الاضرار على المادية، فيما أدخلت القوات التركية مواد لوجستية وأغذية إلى نقطة المراقبة التركية في مورك بالإضافة إلى استبدال للعناصر.

    وفي دمشق وريفها؛ وأفاد مصادر محلية، أن فرع المخابرات الجوية اعتقل ثلاثة شبان في بلدة الصبورة بريف دمشق الغربي بعد مداهمة منزلهم، في الأيام الماضية، بتهمة التواصل مع أقارب لهم في الشمال السوري.
    وأضافت المصادر، "أن حاجزا للفرقة الرابعة بين بلدتي الصبورة وضاحية قدسيا؛ اعتقل امرأة لذات التهمة، أثناء مرورها عبر الحاجز، دون معرفة إين تم اعتقالها.
    بالانتقال إلى المنطقة الشرقية؛ قتل عنصران من قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وأصيب آخرون بجروح، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم بريف الحسكة الجنوبي الشرقي.
    فيما أعلن "الجيش الوطني" السوري سيطرته على قرية "الخفية"، وذلك بعد معارك مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وطردهم منها.

    روسياادلباللاذقيةفصائل المعارضة السوريةقوات سوريا الديمقراطيةانفجار عبوة ناسفةالجيش الوطني