إدلب.. أهالي "كفروما" ينزحون مرتين من منازلهم

بلدي اليوم

الجمعة 15 تشرين الثاني 2019 | 10:41 صباحاً بتوقيت دمشق

ريف ادلب الجنوبيادلبموجة نزوحقوات الاسدالقوات الروسية

  • إدلب.. أهالي

    بلدي نيوز - إدلب (معاذ العباس)
    شهدت بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي، خلال الفترة الماضية موجة نزوح كبير من البلدة، التي تتعرض لقصف مركز وكثيف من قوات النظام والقوات الروسية.
    وفي حديثه لبلدي نيوز قال عضو المكتب الإعلامي في بلدة كفروما، عمار الديك، "إن البلدة التي تضم أكثر من 30 ألف نسمة من السكان الأصليين والمُهجرين إليها، نزحت بشكل شبه كامل منذ عدة أشهر، بسبب القصف العنيف الذي تعرضت له البلدة بكافة أنواع السلاح الجوي "الروسي وقوات النظام" والأرضي والذي أدى لاستشهاد عشرات المدنيين".
    وأضاف "الديك" أن نسبة 50% من السكان عادوا إلى منازلهم خلال الشهر الماضي، نتيجة الهدوء النسبي الذي شهده ريف إدلب الجنوبي، ولكن عودة القصف من جديد وقصف البلدة بمئات الصواريخ والقذائف المدفعية اليومية، التي سببت بارتكاب مجزرة مروعة معظمهم من الأطفال جعلت الأهالي تنزح من جديد.
    وأشار إلى أن عودة حركة النزوح للواجهة من جديد أدت لنزوح معظم من عادوا إلى منازلهم، لتصبح نسبة النزوح أكثر من 90% من إجمالي السكان البلدة.
    وذكر أن عشرات الغارات من الطائرات الروسية ومئات القذائف المدفعية من قوات النظام، أدت لاستشهاد تسعة مدنيين خلال الشهر الجاري، كان سبعة منهم بمجزرة استشهد بها سبعة مدنيين بينهم أطفال وعضو المكتب الإعلامي في البلدة "عبدالحميد اليوسف" وممرض.
    ولفت إلى أن الغارات تسبب بحدوث دمار كبير بالبلدة وصلت نسبته إلى 10 بالمائة منها، بالبلدة، وذلك عقب أن بدأ الأهالي بالعودة لمنازلهم وتصليحها من جديد ولكن سرعان ما عاد القصف ونزحوا من جديد.
    وأشار إلى أن النازحين اختاروا التوجهه إلى مناطق مدينة إدلب والريف الغربي والشمالي من المحافظة كوجهة لهم، رغم صعوبة تأمين أماكن للسكن في ظل غلاء الإيجارات.
    ويُذكر أن القصف بالطائرات الروسية ومدفعية قوات النظام تسبب بنزوح ما يقارب مليون مدني من مناطق ريف إدلب الجنوبي والشرقي وحماة الشمالي والغربي، خلال الأشهر الخمسة الماضية، ويُضاف اليوم نزوح عدد من البلدات بريف معرة النعمان الغربي مثل كفرنبل وحاس وكفروما.

    ريف ادلب الجنوبيادلبموجة نزوحقوات الاسدالقوات الروسية