كيف تنظر فصائل المعارضة لتصعيد روسيا والنظام في إدلب؟

تقارير

الاثنين 18 تشرين الثاني 2019 | 2:56 مساءً بتوقيت دمشق

روسيا قوات النظام الفصائل العسكريةجبل الأكرادنظام الاسد

  • كيف تنظر فصائل المعارضة لتصعيد روسيا والنظام في إدلب؟

    بلدي نيوز – إدلب (محمد وليد جبس)
    صعدت طائرات روسيا والنظام من عمليات القصف الجوي على مدن وبلدات محافظة إدلب على مدار الأسبوعين الماضيين، ما تسبب باستشهاد 56 مدنيا بينهم 14 طفلا.
    تصعيد حلف النظام وروسيا يأتي كأبرز الخروقات لاتفاق سوتشي الموقع بين روسيا وتركيا، والذي يضع أنقرة كضامن لوقف التصعيد في المنطقة.
    وعن احتمالية بدء قوات النظام بدعم جوي روسي عملية عسكرية في إدلب، قال المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي المصطفى، إن الفصائل العسكرية متحسبة لكافة السناريوهات التي من الممكن أن تقوم بها قوات روسيا والنظام وميليشيات إيران.
    وعزا التصعيد الأخير إلى فشلهم بإحراز أي تقدم على جبهة الكبينة بريف اللاذقية، التي تكبدوا فيها خسائر بشرية كبيرة.
    وقال المصطفى، إن قوات النظام الأسد وروسيا، حاولت لمرات عدة السيطرة والتقدم على محور جبهة الكبينة في ريف اللاذقية، وجميعها باءت بالفشل بعد صمود الفصائل العسكرية الثورية بوجه هذه القوات التي تحاول السيطرة على الكبينة وتكبيدها خسائر ضخمة في العتاد والأرواح.
    وأوضح "المصطفى" أن قوات روسيا والنظام تقوم من خلال قصفها الجوي والبري باستهداف المدنيين بهدف الانتقام منهم والضغط على الفصائل العسكرية، مشيرا إلى أن فصائل الجبهة الوطنية مستعدة بشكل كبير وهي في جاهزية قتالية عالية جدا تحسبا لكافة الاحتمالات والسناريوهات المحتملة من قبل قوات النظام وروسيا.
    وأشار المصطفى إلى أن الفصائل العسكرية الثورية تصدت للعديد من المحاولات على عدة محاور قتالية وسط قصف مدفعي وجوي مكثف، نتيجة تدريب العناصر على صد أي هجمات والتعامل معها.
    ولفت المتحدث أن الفصائل العسكرية وضعت خططا دفاعية جيدة على كافة المحاور، من خلال تعزيز الجبهات بالمقاتلين والاسلحة، إضافة إلى إعداد خطط هجومية متعددة، سبق وأن نفذت بعضها، وكان آخرها منذ أيام على جبهة جبل الأكراد في الساحل، وحققت فيها بعض النتائج الإيجابية بعد قتل عدد كبير من قوات النظام والميليشيات المتواجدة في هذه المناطق.

    روسيا قوات النظام الفصائل العسكريةجبل الأكرادنظام الاسد