أردوغان يرد على ماكرون "بلهجة حادة" بشأن نبع السلام.. ماذا قال؟

سياسي

السبت 30 تشرين الثاني 2019 | 11:47 صباحاً بتوقيت دمشق

رجب طيب أردوغانايمانويل ماكرونتركيافرنساعملية نبع السلامسوريا

  • أردوغان يرد على ماكرون

    بلدي نيوز
    دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى السيطرة على "حالة الموت السريري لديه"، عقب انتقاد الأخير للعملية العسكرية التركية "نبع السلام" في شمال شرق سوريا.
    وخاطب "أردوغان" ماكرون؛ بقوله: "الحديث عن إخراج تركيا من الناتو أو إبقائها.. هل هذا من شأنك؟ هل لديك صلاحية اتخاذ قرارات كهذه؟، مضيفا: "فرنسا تتجاهل حساسيات بلادنا في سوريا وتحاول في الوقت ذاته أن تجد لنفسها موطئ قدم في هذا البلد".
    وحذر الرئيس التركي من أنه "إذا لم تتم إزالة التهديدات الموجودة في المنطقة الآمنة تجاه بلدنا خلال فترة وجيزة، فلن نتردد في إزالتها بأنفسنا".
    وانتقدت الرئاسة التركية، وحزب العدالة والتنمية الحاكم، الخميس، تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول عملية "نبع السلام" العسكرية شمالي سوريا.
    وفي وقت سابق، قال ماكرون: "أدرك مخاوف تركيا الأمنية، لقد تعرضوا للعديد من الهجمات الإرهابية، لكن لا يمكن لتركيا أن تنتظر دعما وتضامنا من الناتو (حلف شمال الأطلسي)، لعملية تهدد التحالف الدولي لمكافحة داعش" بقيادة واشنطن.
    وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، في تغريدة عبر "تويتر"، إن "ماكرون يواصل كسر الكؤوس تلو الأخرى، ولا يزال يطلب الشاي".
    وأضاف قالن، أن ماكرون هو الزعيم الأوروبي الوحيد الذي رفض بدء مفاوضات انضمام شمال مقدونيا إلى الاتحاد الأوروبي، رغم أن الأخيرة حققت كافة طلبات الاتحاد بما في ذلك تغيير اسم البلاد (إلى "جمهورية شمال مقدونيا").
    وعملية "نبع السلام" التي تنفذها القوات المسلحة التركية بالاشتراك مع الجيش الوطني السوري، هي ثالث عملية عسكرية مشتركة بين الطرفين، بعد عمليتي "غصن الزيتون، ودرع الفرات" بريف حلب الشمالي والشمالي الغربي، والعملية الأخيرة شملت مدينتي رأس العين وتل أبيض شرقي الفرات وبدأت في 9 تشرين الأول الماضي، وسيطرت على المدينتين وطردت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" منهما وعلقت فيما بعد توصل أنقرة لاتفاقين منفصلين مع واشنطن وموسكو.

    رجب طيب أردوغانايمانويل ماكرونتركيافرنساعملية نبع السلامسوريا