طائرات روسيا ترتكب مجزرة في إدلب وخسائر للنظام في ريفها

بلدي اليوم

الاثنين 2 كانون الأول 2019 | 10:24 مساءً بتوقيت دمشق

روسياادلبحلبقتلى وجرحىمعرة النعماندير الزورقوات سورية الديمقراطية

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    استشهد 18 مدنياً وجرح العشرات، اليوم الاثنين، بقصف للطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام على مدن وبلدات ريف إدلب، في وقت تكبدت قوات الأخير خاسر جديدة على محاور القتال بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
    ففي حلب شمالا، تعرض بناء في مدينة حلب للانهيار ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، أمس الاثنين.
    وقال مصدر خاص من داخل مدينة حلب لبلدي نيوز: "سقط مبنى مؤلف من 4 طوابق في حي "المعادي" بمدينة حلب، نتيجة الرياح التي ضربت المدينة يوم أمس الاثنين، والذي تسبب بسقوط 6 ضحايا بينهم أطفال، بالإضافة إلى أكثر من 15 مدنيا تحت الأنقاض نتيجة انهيار المبنى بالكامل، تعمل فرق الإنقاذ على إخراجهم".
    من جهة ثانية، قالت وزارة الدفاع الروسية إن ثلاثة عسكريين روس أصيبوا بجروح طفيفة جراء انفجار عبوة ناسفة قرب مدرعتهم بريف حلب.
    وأضافت الوزارة، أن الحادث وقع أثناء قيام مجموعة من العسكريين بمهمة استطلاع الطريق لتسيير دورية روسية تركية مشتركة على بعد 1.5 كلم غربي قرية كوران بمنطقة عين العرب/كوباني بريف حلب.
    وذكرت الوزارة، أن انفجار العبوة الناسفة ألحق أضرارا بالمركبة وتسبب بإصابة العسكريين الروس الثلاثة الجالسين فيها بجروح لا تهدد حياتهم.
    وفي إدلب، أنهت فرق الدفاع المدني السوري عملها بالبحث عن المفقودين جراء قصف الطائرات الروسية سجن إدلب المركزي غرب إدلب، وانتشلت جثامين ستة شهداء.
    وبحسب مراسل بلدي نيوز في إدلب، فإن ثلاث طائرات حربية روسية قصفت سجن إدلب المركزية بـ 12 غارة جوية بصواريخ شديدة الانفجار ما أدى لاستشهاد ستة مدنيين بينهم سيدة وطفلان، وجرح أكثر من 28 مدنيا.
    وأضاف، أن الحصيلة النهائية للشهداء في مدينة معرة النعمان جراء قصف طائرات النظام الحربية هي تسعة شهداء بينهم امرأتان وأكثر من 20 جريحا.
    وأشار إلى أن طائرات النظام الحربية قصفت سوق الهال في مدينة سراقب، ما أدى لاستشهاد مدني وجرح أكثر من خمسة، كما قصفت نفس الطائرات قرية الصرمان شرق إدلب، ما أدى لاستشهاد سيدة بالإضافة إلى شهيد مدني في قرية الكنائس بالريف الشرقي لإدلب بقصف مماثل.
    يُذكر أن طائرات روسيا والنظام ارتكبت عشرات المجازر خلال الشهر الفائت ودمرت جميع المشافي والنقاط الطبية بريف إدلب الجنوبي والشرقي.
    عسكرياً، قتل عدد من عناصر قوات النظام من بينهم ضابط، وأصيب آخرون بجروح، جراء محاولتهم التقدم على فصائل المعارضة في جبهات ريف إدلب الشرقي.
    وقال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب؛ إن فصائل المعارضة صدت صباح اليوم الاثنين، لعدد من محاولات تقدم قوات النظام وروسيا وإيران على محوري "رسم الورد وسروج" بريف إدلب الشرقي.
    وبحسب مراسلنا؛ فإن عمليات التصدي أسفرت عن مقتل عدد من عناصر النظام لم تعرف الحصيلة، بالإضافة لقنص الضابط الذي يشرف على عمليات التقدم على محور "سروج" بريف إدلب.
    وفي المنطقة الشرقية، قتل عنصر في صفوف قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، جراء استهدافه من قبل مجهولين غربي دير الزور.
    وقال الناشط "صهيب اليعربي"، إن مجهولين استهدفوا بالرصاص عنصراً من قوات "قسد" في قرية "الحصان" بريف دير الزور الغربي مما أدى إلى مقتله على الفور.

    روسياادلبحلبقتلى وجرحىمعرة النعماندير الزورقوات سورية الديمقراطية