الدولار يتجاوز حاجز 600 ليرة ودمشق تعيش كابوساً اقتصادياً

اقتصاد

الخميس 5 أيار 2016 | 7:40 مساءً بتوقيت دمشق

نظام الاسدالليرة السوريةانهيار الليرة السوريةدمشقحلبالبنك المركزي

  • الدولار يتجاوز حاجز 600 ليرة ودمشق تعيش كابوساً اقتصادياً

     بلدي نيوز – دمشق (محمد أنس)

    دخلت العاصمة دمشق نفقاً مظلماً لم تعهده منذ سنوات مع انهيار الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، ليسجل الدولار الأمريكي الواحد ما يقارب ستمئة ليرة ونيف في الأسواق، فيما ارتفع الغرام الواحد من الذهب إلى ما يقارب عشرين ألف ليرة وخمسمائة.

    الناشط الإعلامي "محمد الميداني" قال لشبكة بلدي نيوز بأن "العاصمة دمشق تعيش اليوم كابوساً لم تعهده من قبل، فالكساد التجاري منتشر بشكل كبير، وأعمال البيع والشراء تكاد تكون معدومة سوى من تبضع الاحتياجات الرئيسية والبالغة الضرورية".

    وأكد الناشط بأن الدمشقيين ومن يقطن العاصمة اليوم لا يستطيعون شراء الملابس لطفلين في ذات الشهر، كما أن الوجبات الغذائية تقتصر على وجبة واحدة يومياً، حيث تكلف الوجبة المتوسطة من المواد الأساسية قرابة خمسة آلاف ليرة سورية.

    ونوه الميداني، إلى إن الراتب الشهري للموظف الحكومي لم يعد يكفي لما يزيد عن عشرة أيام إلى ثلاثة عشر يوماً كحد أقصى، فيما سيفتح انهيار الليرة الجديد أزمة جديدة لمستأجري المنازل في العاصمة.

    واعتبر الناشط الإعلامي بأنه فيما سبق كان المدنيون في دمشق يرحلون عن العاصمة نحو تركيا أو إلى دول الجوار، ولكن بعد إغلاق الحدود بات الأمر بغاية الصعوبة، فمن يريد الهروب من الواقع الحالي لا يوجد مكان يقصده.

    وعزا مراقبون اقتصاديون من دمشق تدهور سعر الليرة السورية إلى أدنى مستوى على الإطلاق، إلى الخوف من نفاد احتياطي النقد الأجنبي، حيث لم يسلم المصرف المركزي السوري المسيطر عليه من قبل النظام أي دولارات لشركات الصرافة رغم وعوده أمس بمواصلة التدخل في السوق، بالإضافة لتوقعات بتخلي نظام اﻷسد عن دعم الليرة في الوقت الحالي.

    نظام الاسدالليرة السوريةانهيار الليرة السوريةدمشقحلبالبنك المركزي