موالو الأسد يصفون حكومة الحلقي بـ"الداعشية"

اقتصاد

الأحد 15 أيار 2016 | 7:23 مساءً بتوقيت دمشق

حمصحكومة الأسدالليرة السوريةالدولاروائل الحلقي

  • موالو الأسد يصفون حكومة الحلقي بـ

    بلدي نيوز – حمص (ميار حيدر)

    هاجم موالو النظام السوري قيادات الأسد من حكوميين وسياسيين وأمنيين بعشرات الشتائم والاتهامات عقب ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية إلى ما يزيد عن 645 ليرة سورية للدولار الواحد، حيث أشار الموالون إلى وجود "حكومة خفية" تقف وراء "جريمة الليرة".

    وقالت مصادر إعلامية موالية للنظام في طرطوس وحمص بأن الحكومة الخفية هي من تهرب العملة بطرق غير شرعية لكي تنهار الليرة ثم تأمر البنك المركزي بالتدخل، مؤكدين بأن أديب ميالة ووائل الحلقي أضعف من أن يفصحوا عن تلك الشخصيات المسؤولة عن تهريب الأموال إلى الخارج وتبييضها لصالحهم الشخصي.

    وحمّلت عشرات صفحات فيسبوك رئيس الحكومة وائل الحلقي وحاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة المسؤولية، الأمر الذي أرغم الأخير على التصريح لوكالة أنباء النظام سانا أن قيمة الليرة "ستتحسن في الأيام القادمة جراء تدخل المصرف المركزي وضخ كميات كبيرة من الدولار في الأسواق" رغم علمه المسبق بأن إعلانه ليس لذر الرماد في العيون، كون ميالة والحلقي شركاء في الجريمة المستمرة بحق الليرة.

    وطالبت صفحة – شبكة أخبار اللاذقية وجبلة وطرطوس، بضرورة إيجاد حكومة عسكرية بدلا لحكومة الحالية التي وصفتها بأنها"حكومة داعشية" بامتياز، في ما اتهمت صفحات أخرى كبار الضباط والمسؤولين والتجار بالاشتراك بالجريمة من خلال التجارة بالعملة وتبييض الأموال وتهريبها إلى الخارج على حد سواء.

    وتزامناً مع انهيار الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، أقدم حكومة الحلقي على تخفيض كميات الطحين للأفران العامة في دمشق، فيما أغلقت مديراتها عشرات الأفران دون الخوض بأي تفاصيل حول الأسباب وراء إغلاق قسم من الأفران، الأمر الذي يرى فيه مراقبون بأن نظام الأسد يريد إغراق الدولة السورية قبل إغراق السوريين لنظامه.

    مع وصول سعر صرف الليرة السورية إلى ما يزيد عن 645 ليرة للدولار الواحد، يصبح الموظف الحكومي أمام خيارات قليلة وضئيلة، إذ إن المرتب الشهري لم يعد يكفيه سوى فترة أقل من أسبوع، الأمر الذي يجعل مئات ألاف السوريين العاملين في الدولة السورية أمام ظروف قاهرة ما بين الفقر الشديد أو الهجرة مجبرين خارج أسوار البلاد.

    حمصحكومة الأسدالليرة السوريةالدولاروائل الحلقي