طهران تستشيط غيظا وتتوعد بالانتقام

تقارير

الاثنين 16 أيار 2016 | 5:25 مساءً بتوقيت دمشق

إيرانطهرانالحرس الثوري الإيرانيمحسن رضائيخان طومانجيش الفتح

  • طهران تستشيط غيظا وتتوعد بالانتقام

    بلدي نيوز – حلب (ميار حيدر)
    صرح القائد السابق للحرس الثوري الإيراني وأمين سر مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني "محسن رضائي" لوكالات الإعلام الفارسية الرسمية بأن حكومة طهران تتوعد بالانتقام الشديد من كتائب المعارضة ردا على قتلهم ما يزيد عن 12 مستشارا عسكريا من قوات الحرس الثوري الإيراني، وإصابة العشرات من لواء "فاطميون"، فضلا عن أعداد الأسرى الذين وقعوا بيد جيش الفتح في معركة خان طومان بريف حلب الجنوبي.
    وقال "رضائي" "سننتقم أشد الانتقام من (التكفيريين عملاء الصهاينة) على فعلتهم في خان طومان"، وفق قوله. متهماً أنقرة والرياض بتقديم الدعم الناري لكتائب الثوار في المعركة.
    بدوره، أكد أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني الأدميرال علي شمخاني في تصريح صحفي أن "إيران وحلفاءها لن يتركوا أحداث حلب الأخيرة من دون رد، متهماً أميركا وحلفاءها الإقليميين بأنهم محور ما حصل"، بحسب زعمه.
    وألمح "شمخاني" في تصريحه إلى "جبهة النصرة" قائلا بأنها هي أحد أهم أسباب انتصار جيش الفتح في معركة ريف حلب، حيث قال "إن جبهة النصرة هي من كان يقف وراء أحداث خان طومان"، مشيراً إلى أن التطورات في سوريا أثبتت أن التهدئة كانت فرصة لكتائب الثوار لإعادة التسلح.
    وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني "أميرعبد اللهيان" زعم في لقاء خاص مع وكالات فارسية، أن حكومة طهران ليس لديها أي مقاتلين أو وحدات خاصة على الأراضي السورية، نافيا مشاركة وحدات من الحرس الثوري الإيراني ولواء فاطميون وزينبيون في القتال الى جانب قوات النظام السوري، الأمر الذي يكذبه قاسم سليماني نفسه في ظهوره قبل نحو يومين ضمن مقاتليه من لواء فاطميون على جبهات ريف حلب الجنوبي حينما صرح الاعلام الحربي للحرس الثوري الايراني أن سليماني هناك لرفع الروح المعنوية للمقاتلين، ويثبت ذلك عشرات القتلى والتوابيت من المرتزقة الإيرانيين الذين لقوا مصرعهم على يد كتائب المعارضة منذ سنوات وكان آخرها مقتلة خان طومان.
    وقال عبد اللهيان في حديثه "كنا قد أرسلنا، بطلب من الحكومة السورية، مستشارين عسكريين من الحرس الثوري، متخصصين بمكافحة الإرهاب".

    إيرانطهرانالحرس الثوري الإيرانيمحسن رضائيخان طومانجيش الفتح