واشنطن: خطاب الأسد لم يكن مفاجئاً لكنه غير مشجع

سياسي

الأربعاء 8 حزيران 2016 | 11:43 صباحاً بتوقيت دمشق

الولايات المتحدةبشار الاسدواشنطنموسكوطهرانوقف اطلاق النارسوريا

  • واشنطن: خطاب  الأسد لم يكن مفاجئاً لكنه غير مشجع

    بلدي نيوز- سياسي
    قالت الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، إن تعهد رأس النظام بشار الأسد باستعادة "كل شبر" من بلاده غير مشجع، ودعت موسكو وطهران إلى الضغط عليه لاحترام وقف إطلاق النار.

    وصرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر أن خطاب بشار الأسد لم يكن مفاجئاً ولكنه كان غير مشجع، مضيفاً أن واشنطن ستدعو روسيا إلى كبح حليفها بشار الأسد، قائلاً " إن روسيا وإيران على توجيه نداء لمسؤولي النظام للحيلولة دون انهيار اتفاق وقف الأعمال العدائية".
    وذكر تونر أن تمسك بشار الأسد بالسلطة "يزيد الفوضى والاضطراب"، وقال إن لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القدرة على تغيير حسابات رأس النظام.

    وكان رئيس النظام السوري قال أمس في خطاب أمام مجلس الشعب الجديد (البرلمان) إن الحرب ضد "الإرهاب" مستمرة حتى اقتلاعه من جذوره أينما وجد، مستشهداً في وعوده باستعادة قواته مدينة تدمر بريف حمص الشرقي من تنظيم "الدولة".
    أعاد بشار الأسد التأكيد على نيته تدمير حلب متعهداً بمواصلة دكّ المدينة في إطار ما أسماه "الحرب ضد الإرهاب"، وفي محاولة يائسة لتدوير معادلة "الممانعة والمقاومة"، وتحويل مساراتها وأطرافها من إسرائيل وأمريكا والامبريالية العالمية، إلى عدو جديد، اعتبر رأس النظام السوري أن المدينة ستكون مقبرةً لأحلام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي اتهمه بدعم الإرهاب.
    وجدد رأس النظام رفضه أي حلول خارج ورقة المبادئ التي طرحها وفد حكومته في الجولة الأخيرة لمفاوضات جنيف، والتي تشدد على أن مستقبل بشار الأسد ليس موضع نقاش في المفاوضات، وتقترح الورقة تشكيل حكومة وحدة تضم ممثلين للمعارضة التي وصفتها بالوطنية والنظام.
    ووجّه بشار الأسد الشكر لحلفائه وشركائه في قتل وإبادة الشعب السوري، روسيا وإيران والصين وجماعة "حزب الله" الطائفية، لما قدموه من دعم، قائلاً "اندحار الإرهاب لابد أن يتحقّق طالما هناك دولٌ مثل إيران وروسيا والصين تدعم سوريا".
    يذكر أن انتخابات مجلس الشعب جرت في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد والتي تمثّل أقل من ثلث مساحة سوريا، ولجأ فيها النظام إلى تعيين ممثلين عن الشبيحة والقتلة والموالين له، بصفتهم ممثلين عن الشعب!.

    الولايات المتحدةبشار الاسدواشنطنموسكوطهرانوقف اطلاق النارسوريا