أزمة مياه في جبل الزاوية ونداء لتشغيل آبار "بينين"

ميداني

الخميس 7 تموز 2016 | 9:16 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبجبل الزاويةازمة مياهريف ادلب

  • أزمة مياه في جبل الزاوية ونداء لتشغيل آبار

    بلدي نيوز – إدلب (أحمد عبد الغني) 
    تعاني قرى جبل الزاوية لاسيما الشرقية منها، من شح في مصادر المياه، وتوقف كامل للآبار الارتوازية في المنطقة، منذ عدة أعوام بسبب قلة الإمكانيات، وعدم وجود جهات راعية لتشغيل المولدات والآبار الموجودة، ما يوشك على التسبب بأزمة إنسانية، تضاف إلى مجموع الأزمات والكوارث التي تحل بالمنطقة.

    "أبو محمد" رئيس المجلس المحلي في إحدى قرى القسم الشرقي من جبل الزاوية، تحدث لبلدي نيوز عن المشكلة التي باتت هاجس الأهالي في عدة قرى، وقال "تواجه قرى القسم الشرقي من جبل الزاوية أزمة مياه خانقة، بعد توقف عمل الآبار الارتوازية في قرية بينين، والتي تغذي أكثر من خمسة قرى رئيسية هي (فركيا، بينين، شنان ،حنتوتين، دير سنبل، المغارة) والتي يقطنها أكثر من 20 ألف مدني، لا يملكون أي مصادر للمياه، ما يجبرهم على شرائها وبأسعار تفوق قدرة العائلات".

    وأرجع رئيس المجلس المحلي سبب أزمة المياه في المنطقة، إلى قلة الدعم وعزف المنظمات عن العمل في قرى جبل الزاوية، يضيف أبو محمد "لعل السبب الأبرز لتوقف مولدات الضخ في آبار "بيين" الارتوازية هو قلة الدعم، وعدم وجود جهات تكفل تشغيل هذه الآبار، وحجة المنظمات هو سيطرة فصائل "متشددة" على المنطقة، وبالتالي حرمان الأهالي من المياه في ظل الحاجة المتزايدة إليها في فصل الصيف الحار، في حين لا تتورع المنظمات ذاتها عن تنفيذ مشاريع متعددة، في المناطق التي يسيطر عليها النظام، والتي تسيطر عليها الميليشيات المتطرفة".

    وأوضح أن آبار بينين الارتوازية تكفي لسد احتياجات القرى جميعاً، في القسم الشرقي من جبل الزاوية من الماء، في حال توفرت الإمكانيات اللازمة لتشغيل وإصلاح المولدات، وتأمين الوقود اللازم.
    يقول أبو محمد "تعد هذه الآبار من أغزر الآبار الإرتوازية في المنطقة، وكانت تكفي لسد احتياجات جميع القرى، إلا أن توقفها عن العمل لعدم قدرة الأهالي على تشغيلها، بسبب مصاريفها الكبيرة من الوقود وقطع الغيار، والحاجة لإصلاح بعض الخطوط الفرعية في القرى التي دمرها القصف".

    وحذر أبو محمد من تفاقم هذه الأزمة، لأن قرى جبل الزاوية من المناطق الجافة، نتيجة لطبيعتها الجبلية الوعرة، وقلة المياه أجبرت الأهالي على حفر الآبار الارتوازية بشكل عشوائي لتأمين مصادر للمياه، الأمر الذي يهدد بانخفاض منسوب المياه في جوف الأرض جراء الاستخدام العشوائي، إضافة للأضرار البيئية المتنوعة.

    ادلبجبل الزاويةازمة مياهريف ادلب