استشهاد القيادي في جيش الإسلام عبد الرحمن الشامي بمعارك عدرا

استشهاد القيادي في جيش الإسلام عبد الرحمن الشامي بمعارك عدرا
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – ريف دمشق – (طارق خوام)
استشهد النقيب عبد الرحمن الشامي القيادي البارز في جيش الإسلام، اليوم الجمعة، خلال المعارك مع قوات النظام على جبهة تل كردي في عدرا.
ويعتبر الشامي الناطق الرسمي باسم جيش الإسلام، وخاض معارك ضد قوات النظام وميليشياته الطائفية من جهة، وضد عناصر تنظيم "الدولة" من جهة ثانية.
وكان مقاتلو "جيش الإسلام"، حرروا صباح الجمعة، منطقة تل كردي بشكل كامل، وأحد مباني سجن عدرا للنساء بريف دمشق، بحسب ما ذكر المكتب الإعلامي لجيش الإسلام.
وأكد المكتب الإعلامي أن مقاتليه شنوا هجوما واسعا على حواجز قوات النظام، في منطقة تل كردي المتاخمة لسجن عدرا للنساء من عدة محاور، مؤكداً مقتل عدد من قوات النظام بينهم ضابط خلال هذا الهجوم، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية ثقيلة لقوات النظام.
بدوره، أفاد مراسل بلدي نيوز أن منطقة مخيم الوافدين جنوبي سجن دمشق المركزي تشهد اشتباكات متقطعة، بين الثوار وقوات النظام.
ويهدف جيش الإسلام من عمليته العسكرية التي بدأها الثلاثاء الفائت، إلى تحرير منطقة سجن النساء في عدرا من قوات النظام، الذي تحتجز فيه مئات المعتقلات.